ارتفاع هامش ربح شركات المحروقات يسائل فعالية الرقابة الحكومية

ارتفاع هامش ربح شركات المحروقات يسائل فعالية الرقابة الحكومية
الجمعة, 16. يونيو 2017 - 11:50
خالد فاتيحي
قراءة : (148)

ثمن نوفل الناصري  الباحث في السياسات العمومية، ما وصفها  بـ"المبادرة الايجابية" التي قامت بها مؤخرا الوزارة  المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، بخصوص الدعوة إلى انعقاد لجنة اليقظة المكلفة بتتبع قطاع المحروقات، معتبرا أن البلاغ الذي أصدرته الوزارة، وضع اليد على إحدى الاختلالات التي تتجلى في الارتفاع الكبير لهامش ربح بعض الشركات مقارنة مع الوضعية السائدة قبل التحرير.

وأكد الناصري، في حديثه لـ  pjd.maأن ما يطلبه المواطن اليوم، هو تدخل الحكومة لمنع وقوع أي اتفاق قبلي فيما بين شركات توزيع المحروقات، باعتبار أن هذا الاتفاق مخالف بشكل واضح لقانون المنافسة والأسعار، مضيفا أن المغاربة يريدون أثمنة معقولة للمحروقات، تضمن الربح للشركة، وفي نفس الوقت تمنع تأدية هذا الربح على حساب المواطن، وألا يتم اتخاذ أي إجراء من شأنه ضرب قدرته الشرائية، الذي ينافي فلسفة الإصلاح الذي جاءت به حكومة ابن كيران السابقة.

وكإجراء عملي، للحيلولة دون حدوث أي تلاعب بالقانون، أكد الخبير الاقتصادي، أنه وفي ظل العطالة التي يعرفها مجلس المنافسة، وغياب أو ضعف مراقبة القطاع،  يقع على عاتق الوزارة الوصية العمل على تحديد هامش الربح، لأنه لا يمكن فتح المجال لهذه الشركات لكي تحدد هامش الربح الذي تريده، خاصة أن  لجنة اليقظة المكلفة بتتبع قطاع المحروقات لا تتمتع بالقدرة القانونية لسن إجراءات زجرية في حق الشركات التي يثبت خرقها لقانون المنافسة.

وتابع المتحدث ذاته، أن إقدام الحكومة على إجراء يهم تحديد هامش الربح، يصطدم بالقرار الذي اتخذته الحكومة السابقة والقاضي بتحرير أسعار المحروقات، مستدركا  لكن في ظل غياب مجلس المنافسة، الذي يتولى السهر على ضمان تطبيق القانون فيما يتعلق بتوزيع المحروقات،  يمكن للحكومة الحالية في شخص وزارة الشؤون العامة و الحكامة، إحداث آلية أخرى استثنائية زجرية لملئ الفراغ الحاصل في هذا المجال.

إلى ذلك، شدد الناصري، على أن الذي  يهم اليوم، هو مخرجات الاجتماع الذي دعت له وزارة الشؤون العامة والحكامة، مع أرباب شركات المحروقات، لمعالجة الثغرات الحاصلة بهذا الخصوص.

 وكانت الوزارة المنتدبة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، كشفت أن لجنة اليقظة المكلفة بتتبع قطاع المحروقات، اتضح لها خلال اجتماعها الذي عُقد نهاية الأسبوع الماضي، اتساع هامش الربح لدى بعض الشركات مقارنة مع الوضعية السائدة قبل التحرير"، معلنة أنه تقرر دعوة المهنيين لتدارس العوامل المؤثرة في تطور هوامش الربح المتعلقة بالأسعار عند الاستهلاك.

التعليقات

أضف تعليقك