" الأنروا" تدق ناقوس خطر وفيات الرضع في غزة

قراءة : (26)
" الأنروا" تدق ناقوس خطر وفيات الرضع في غزة
الخميس, 14. يونيو 2018 - 11:13

كشفت دراسة أجرتها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا)، أنه على الرغم من تراجع معدلات وفيات الرضع في معظم أنحاء العالم، إلا أنها لم تشهد أي انخفاض في قطاع غزة منذ عام 2006، مما يدق ناقوس الخطر، مشيرة إلى أن معدل وفاة الأطفال بين لاجئي فلسطين في غزة يبلغ 22.7 من بين كل 1000 ولادة حية.

   وقال أكيهيرو سيتا مدير إدارة الصحة في (الأونروا)، إن "الأمر يعد جرس إنذار بشأن الوضع العام، ليس فقط المتعلق بصحة الأطفال الصغار، ولكن أيضا صحة مجتمع لاجئي فلسطين ككل، والوضع الاقتصادي والاجتماعي في غزة إذ يمثل لاجئو فلسطين أكثر من 70 في المائة من سكان القطاع".

    وأضاف  أن الدراسة خلصت إلى أن معدل وفيات الأطفال الرضع بين لاجئي فلسطين في قطاع غزة لم يظهر أي انخفاض خلال السنوات العشر الأخيرة ، معتبرا أنه  جرس إنذار للعالم بأن الناس في غزة يعيشون في ظروف معيشية قاسية جدا".

    وتابع "من المهم بالنسبة للمجتمع الدولي أن يعي خطورة ذلك، ويعمل على دعم الناس هناك من أجل صحة وحياة أفضل"، مردفا أن "معدل وفيات الأطفال هو مؤشر ليس فقط على الأوضاع الصحية في المستشفيات أو الخدمات المباشرة التي تتلقاها الأمهات قبل وبعد الولادة، ولكنه دليل على الحالة الاجتماعية والاقتصادية العامة بالنسبة للأمهات والأسر في قطاع غزة".

     وأشار سيتا، إلى أن غزة لم تتمكن من تحقيق الهدف الإنمائي الرابع المتعلق بخفض وفيات الأطفال تحت سن الخامسة بمقدار الثلثين، مشددا على ضرورة بذل المزيد من الجهود لتحقيق الغاية التي حددتها أهـداف التنمية المستدامة بشأن خفض معدل وفيات حديثي الولادة لتصبح أقل من 12 من بين كل 1000 ولادة حية بحلول عام 2030، وذلك من خلال تحسين الأوضاع الصحية والاجتماعية في غزة.

التعليقات

أضف تعليقك