الإدريسي يكشف تهافت تحريك مسطرة العزل ضد رئيس مقاطعة اليوسفية بالرباط

الإدريسي يكشف تهافت تحريك مسطرة العزل ضد رئيس مقاطعة اليوسفية بالرباط
الخميس, 25. أغسطس 2016 - 11:40
محمد الطالبي
قراءة : (6539)

أكد عبد الصمد الإدريسي، محامي الدفاع في القضية التي رفعها والي الرباط عبد الواحد الفتيت ضد رئيس مقاطعة اليوسفية بالرباط، عبد الرحيم القرع، أن والي الرباط "يتصيد الفرص الخاطئة، لأن موضوع القضية سياسي، هدفه عرقلة سير مجلس جماعة الرباط ومجالس مقاطعة المدينة، ومن بينها مقاطعة اليوسفية".

وأضاف الإدريسي، في تصريح خص به pjd.ma، أنه إضافة إلى المادة 36 من القانون التنظيمي الجماعات الترابية التي تشير إلى أنه إذا تقدمت الأغلبية المطلقة بطلب عقد دورة استثنائية فإنها تنعقد لزوما في أجل 15 يوما، فإن القانون يؤكد أيضا أنه لابد من أن يكون الطلب متضمنا لجدول أشغال الدورة ويكون مرفقا بالوثائق اللازمة، وحيث أن الأغلبية العددية التي تمثل المعارضة لم تقم بذلك، راسلهم رئيس المقاطعة وراسل كذلك الولاية ملتمسا تعليلا للنقط التي تمت برمجتها من قبل الولاية، على أساس أن تكون مرفقة بالوثائق اللازمة.

وأوضح الإدريسي أنه رغم أن المادة 38 من قانون الجماعات الترابية تنص في الفقرة الثانية على أنه يلزم إخبار السلطة قبل انعقاد الدورة بـ 20 يوما، والمادة 36 التي تشير إلى ضرورة القيام بذلك في أجل 15 يوما، إلا أنه ثبت وجود "إشكال وصعوبة قانونيين تحول دون عقد الدورة في أجل 15 يوم، وفق مضمون المادة 38 التي تقول بضرورة إخبار السلطة في أجل 20 يوما".

 

   وبخصوص المادة 64 من ذات القانون التنظيمي المذكور الذي استند عليها الوالي، أكد الإدريسي أن المادة "لا تقول فقط أن يرتكب الرئيس خطأ قانونيا، ولكن بالضرورة أن يلحق ذلك الخطأ ضررا بالمرفق العمومي، أو بسير المجلس الجماعي".

 

وأضاف الإدريسي أنه في هذه الحالة، الذي يحدث الضرر بالمرفق العمومي هو "والي الرباط، بسبب تضييقه على عمل المنتخبين، وبتصيد الفرص الخاطئة لإحالتهم على المحكمة الإدارية، ومن خلال تفسير القانون حسب هواه، بالاعتماد على الإحالات الخاطئة".

التعليقات

أضف تعليقك