البرلمانيون يجمعون على ضرورة بلورة خطة استعجالية من أجل الصحراء

البرلمانيون يجمعون على ضرورة بلورة خطة استعجالية من أجل الصحراء
الجمعة, 11. يوليو 2014 (All day)
عبد اللطيف حيدة
قراءة : (3490)

أجمع البرلمانيون بمجلسي النواب والمستشارين على ضرورة وضع خطة متقدمة في موضوع قضية الصحراء لتجاوز عثرات الملف. الخطة التي اقترحها البرلمانيون من الأغلبية والمعارضة تشير إلى ضرورة تحديد برنامج يعد بشكل مشترك بين الحكومة في شخص وزارة الشؤون الخارجية والتعاون والبرلمان بمجلسيه يمثل كل من الأغلبية والمعارضة، بالإضافة إلى إشراك الفاعلين الآخرين من مجتمع مدني وأبناء منطقة الصحراء والمؤسسات الدستورية الحكومية وغير الحكومية المعنية بملف الصحراء.

وضمن الخطة اقترح البرلمانيون أثناء مناقشة آخر تطورات قضية الصحراء بحضور وزيري الخارجية بمقر مجلس النواب في لقاء مشترك جمع لجنة خارجية المجلسين أمس الخميس، شدد البرلمانيون على ضرورة فتح حوار داخلي مع بوليساريو الداخل بدون أي حرج، ما دام النقاش مفتوح مع منتمين إلى تراب المغرب والحوار على أرض المغرب رغم أنه مع خصوم.

وطالب البرلمانيون بضرورة الرهان على التنمية بالمناطق الجنوبية من خلال وضع مخططات التنمية الحقيقية بهذه المناطق، التي من شأنها أن تفك العزلة عنهم، كما طالبوا بإعادة النظر في تحرك الديبلوماسية بإفريقيا من خلال وضع برنامج لذلك يشارك فيه كل ممثلي الشعب المغرب من حكومة وبرلمان ومجتمع مدني وفاعلين، مشددين على ضرورة تجاوز الموسمية في هذا الملف بالذات.

الموضوع الحقوقي استأثر بالنقاش أيضا، حيث دعا البرلمانيون إلى إعمال الآليات التي من شأنها القطع مع كل السلبيات التي تعيق تطور الملف والتي من شأنها أن تشكل إحراجا للمغرب في المنتديات الدولية.

كما اعتبر البرلمانيون أن الرهان على الدبلوماسية الاقتصادية رهان صلب، على اعتبار أنه سيعطي صورة أخرى عن المغرب بالنسبة للدول خاصة تلك التي تدعم كيان البوليساريو أو التي لا يزال لديها بعض الغموض في الملف.

واعتبر البرلمانيون أن الديبلوماسية الدينية والدبلوماسية الثقافية لها أهمية كبيرة، ويعتبر من الرهانات الكبيرة التي يمكن أن تراهن عليها قضية الصحراء لتصحيح الصورة وكشف حقيقة ملف الصحراء التي تسند مقترح المغرب بشأن الصحراء.

التعليقات

أضف تعليقك