"البكاء على الوزارة" وتحريف الكلام عن مواضعه

قراءة : (4441)
"البكاء على الوزارة" وتحريف الكلام عن مواضعه
الأحد, 16. يوليو 2017 - 13:08

استغرب محمد أمحجور، عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، ما نشرته بعض المنابر الإعلامية، من تأويل لكلام الأستاذ عبد الإله ابن كيران، حينما قال في مداخلته بالمجلس الوطني للحزب أمس السبت، "ربما يظن بعض الاخوان أنني أتحدث عن فقدان رئاسة الحكومة أو شيء من هذا القبيل، ممكن أنا إنسان بحال الناس كاملين، ولكن الذي عرفت من نفسي بعد مرور هذه التجربة، أنه والله يشهد لم أحزن عليها لحظة واحدة، أحرى أن أبكي عليها كما فعل بعض الإخوة...".

وأضاف أمحجور، أن "السياق واضح والكلام أوضح"، مبينا أن "حديث عبد الإله بن كيران، هو عن بكاء بعض الاخوة على رئاسة الحكومة، لما أعفي منها ابن كيران، وليس كما تداولته منابر كثيرة عن بكاء وزراء من العدالة والتنمية عن فقدانهم لوزارتهم".

وتابع في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، تحت عنوان: "همس تحريف الكلام عن مواضعه"، أن "ذلك يتأكد حينما نعلم أن كل وزراء العدالة والتنمية في حكومة ابن كيران، هم وزراء في حكومة العثماني باستثناء ابن كيران والأزمي"، متسائلا: كيف يصح البكاء على شيء لم يفقد إذا جاز البكاء عليه ومصيره إلى زوال.

"كثيرون لم ولا يسرهم أن يروا العدالة والتنمية موحدا قادرا على تجاوز صعوباته واختلافاته، وكم يتمنون أن يروه منقسما شاردا وضعيفا"، يقول أمحجور، قبل أن يردف: "تلك أمانيهم التي تصبح سرابا يحسبونه من فرط وهمهم ماء".

 

التعليقات

السلام عليكم. قد يكون سي بن كيران قصد ما ذهبت إليه.لكن سياق كلامه يتحمل المعنى الآخر بنسبة كبيرة

الصفحات

أضف تعليقك