الحاج بلعيد أيقونة الفن الأمازيغي

الحاج بلعيد أيقونة الفن الأمازيغي
الخميس, 15. يونيو 2017 - 13:55
محمد الطّالبي
قراءة : (32)

يعتبر الشعر الأمازيغي الديني أحد الأجناس الأدبية والفنية التي ميزت الإبداع الأمازيغي، فقد تفتقت قريحة الشعراء (إنْظّامْنْ) بقصائد (تِنْظّامِينْ) موزونة، وتغنى الروايس بألحان عذبة، وبكلمات إيمانية ربانية، مؤسسين لأدب مستقل بذاته، جعل الإيمان مركزه، والعقيدة جوهره.

pjd.ma  ومن خلال سلسلة حلقات رمضانية، سيسلط الضوء على  أحد أهم المؤلفات التي دونت وحفظت هذا النوع من الأشعار، سنفتح معكم دفات كتاب محمد مستاوي، ونطوي صفحاته ناقلين في كل حلقة قصيدة، وفي كل قصيدة معنى ودلالة،  مع شعراء دَوّنَ مستاوي قصائدهم بعناية ودقة في كتابه "الشعر الديني المغربي الأمازيغي في خدمة الإسلام".

 الشاعر الرايس الحاج بلعيد

اختار الكاتب والباحث، محمد مستاوي، الحاج بلعيد كثاني شاعر يعرض قصائده الدينية، الحاج بلعيد، أيقونة تلألأت على قمة هرم الأغنية الأمازيغية، إنه الأب الروحي والمؤسس الأول لفن "تريوسة"، ومشيد المدرسة الأولى للأغنية الأمازيغية، فهو في منطق الترتيب التاريخي يمكن اعتباره   مؤسسا ومرجعا في هذا الفن.

ما قدمه الحاج بلعيد، يعتبر إرثا وطنيا لكل المغاربة، إنه إرث زاخر بالمعاني الفنية العميقة، إنه الرمز الدال والراسخ في اللاوعي الجمعي لجيل من المبدعين والفنانين، إنه بالضبط الخلفية المرجعية لكل متحدث عن فن الروايس، فمازال رمزا راسخا في المخيال الجمعي للأمازيغ، يتذكرونه وهو يلبس سلهامه الأبيض ويأخذ الرباب في يديه، في صورة مايئة بالايحاءات والفيوض الفنية والقيمية، فالحاج بلعيد، هو بداية القاصد، الذي يريد تعلم أبجديات هذا الفن، ونهاية المتمرس، الذي اشتد عوده واستوى زرعه وصار يشق اسمه في الساحة الفنية.

سنة ولادة الحاج بلعيد، لم تعرف بالضبط، حيث لم يستطع كل الذين كتبوا عنه تحديد السنة، إلا على وجه التقدير والاحتمال، والمعطيات المتوفرة حتى الآن إذا سلمنا بأن عمره كان يبلغ الستين عاما سنة 1933 حسب ما تناقله بعض الباحثين الفرنسيين، فإن ولادته بالتحديد ما بين 1870 و1875.

ينحدر الحاج بلعيد من أسرة فقيرة، استقرت منذ تاريخ غير معروف في مدشر "ءانو ن عدو"بجماعة "ويجان" الواقعة شرقي إقليم "تيزينت" بمنطقة سوس.

وقد نشأ الشاعر الرايس نشأة اليتم والعوز، إذ توفي والده قبل أن يبلغ سن التمييز، وأدخلته أمه إلى كتاب المسجد القرية لعله ينال نصيبا من التعليم، لكن الظروف العائلية القاسية حالت دون ذلك بسبب حاجة الأم إلى عونه في إعالة إخوته الصغار، فاشتغل أجيرا في رعي الغنم في ئيدا أوبعقيل   مقابل أجر زهيد.

قضى الشاعر الرايس معظم طفولته راعيا أجيرا في غابات أركان في مجالات "ءيدا أو باعقيل"أنزي"، حيث تفتقت موهبته حين كان يناجي مزماره وينادي أقداره في أحضان طبيعة صامتة، وهنا يمكن أن نقول أنها البداية لموهبته الفنية والشعرية.

توفي الحاج بلعيد في سنة 1945.

 قصيدة : شْراب

ءاد جانغ ءوكان ءاجاتاغ ءور داري لجواب نون

ءاد جانغ ءوكان ءاجاتاغ غاد دا سمامي غاد داءاوال

ءور داري ءاول ءولا طافغ لويجاب نون

نزرا ءايلي جون ءورنسن ءولا ئس راءاد ئلين

كولشي ئر كازن لي سنغ غ لكساوى د توجوتين

سول د لعيلم د لقران ئلين غ لحال ئهيان

ءور ئسن شراب ئس ئحرم واضونس ئنامي كرن ئحرم

يايسان شراب ئحرم يايسان شراب ئحرم

ئنانيت ربي غ لقران يايسان شراب ئحرم

ءايها ياهاتي وي لجنت ءورا ءاكيسن شراب ئحرم

ءامر ئغ ئتوب ربي كان ءاحنين ئراءاغ اسامح

ئشاهدا غر ربي لي ياغ ئخلقن ءاتين ئضوفاغ

ءار الا ءوركاز نكولا ءاريوف شراب ءاتاي

ئلا ءوركاز ءوسين لويرد ءاركندن شيخ

ءايا يسان شراب ئحرم ءلورد ءولا طازاليت

ءايات لمكان ئربي حور ميغ سادات نون

ءداغ كاسلمن ئغاسا والغ ءورانا دريان.

ترجمة مضامين القصيدة حسب مستاوي:

اعتبر الحاج بلعيد شرب الخمر خاصة من بعض المتدينين ظاهرة غريبة وصفها الحاج بلعيد قائلا ما مضمونه :

اتركوني، اتركوني، لا أملك جوابا لكم

اتركوني، اتركوني ما هذا الأنين وما هذا الكلام ؟

لا أتوفر على الكلام، ولا أتوفر على الجواب لكم، نشاهد مالم نعرفه في مجتمعنا قط، ولا توقعنا أن يحدث، كل الرجال الذين عرفتهم يرتدون الملابس الفاخرة والروائح الطيبة وحفظوا القرآن ونالوا حظهم من العلم ويتلون مكانة عالية محترمة ولا يستحقون الا الخير.

حملوا القنينة في اليد، ألا يعرفون بأن الشراب حرام ورائحته حرام وكل شيء سقط عليه حرام ؟

قال تعالى في القرآن شراب الخمر حرام

آه شراب الجنة لن يشربوه، شهادة شارب الخمر لا تجوز الا أذا تاب فالله متصف بالحنان سيسمح لنا يشهد الله الذي خلقنا ويتتبع حركاتنا وسكنتنا أن هناك من الرجال من أقسم أن الخمر أفضل من الشاي.

هناك رجل يحمل التسبيح ويراوغ الشيخ من يشرب الخمر حرام عليه التسبيح والصلاة.

القصيدة : ءامودو ن لحيج

القصيدة الثانية مأخوذة للشاعر الرايس الحاج بلعيد من ديوانه "الرايس الحاج بلعيد حياته وقصائد مختارة من شعره"، الصادر سنة 1996 في طبعته الأولى وفي طبعته الرابعة سنة 2012 ولسفر الحاج بلعيد لأداء فريضة الحج نكهة خاصة بل وتستحق التشخيص لتوثيق المعاناة.

يقول في القصيدة :

ريحلا د لخبار نونت ءاتيد فاسرغ

لفايدا هان ءامودو وين لوقت ءوركيس ئضهر يات

ءامر لحيج ديغ ئدا يان ءاد ئزور غ – لوالدين نس

ءانبينغ رسول الله ملايك ءوجا دغ لمال

كرايكان لعام نرا ءاد نزور غ – لقوبت نون

ءامصريي ئطاف لبابورنس كان ءورد ئميك

وااتن ئسودان ءوركسوضن غ تضا نكيوين

لبحر ن فرعون وانات ئزرين ءايهنان

ليحرام ءاسنا ئلكم .. ئفرض فلاغ

ئغ ئلكم جدا ءار ئتناي تيصومعايين

بادلن وامان ئبادلي طعام ئبادل ريح

نزورد ءومنا حواس – نييت ئفرض فلاغ

نكن رجا غ مكة هان الحاج ئضص ءورات زرن

ءاشكو (هب ريح) رجان ءابلا غ لعوين نس

ئعمر نييت س لحوروم ءارومي ءوراس ئقضي يات

ئما لحاج ءاد ءوكان ئزور ئلهو ريغ دارنغ

ئغ ئزور مكة شاريفا توف كولو دونيت

ئزورد لماقام ن صاحابا د ويلي زرنين

ئزورد غيلي غ ئلول نابي رسول ئدعو ياس

ءولا جبل قوبايس د لموعا لا زورن ءولا جبل نور

طوفن غ لحارام دنب ءور فلاس غامان

ئسعو نكر صافا د لماروا ئصحا ضرد ليمان

ترجمة معاني القصيدة حسب مستاوي :

سأشرح أخبار الرحلة، باختصار السفر الخاص بالزمن لا فائدة فيه الا إذا تعلق السفر بالحج أو بزيارة الأبوين، يا نبينا يا رسول الله لو وفرت المال لقمت بزيارة ضريحك كل سنة.

يتوفر المصري على بواخر كثيرة من لا يخشى أمواج البحر، من تجاوز بحر فرعون بهناء الاحرام واجب عندما نصل منطقة وجوبه إذا وصلت مدينة جدة تشاهد الصوامع بزيارة أمنا حواء واجب علينا ورجاؤنا في الوصول إلى مكة الحاج لا يرى النوم لأن ( هاب الريح) اللص يستهدف السطو على مؤونته وعليه أن يقصد الحرم بنية خالصة لا أحد يعترضه ما أن يكمل الحاج حجته حتى يردد أريد العودة إلى وطني، من زار مكة المكرمة هي أفضل من الدنيا كلها ويزور قبور الصحابة وقبور الأوائل ويزور حيث ولد الرسول صلى الله عليه وسلم ويدعو له.

الدلالات الفنية والجمالية واللغوية للقصيدة

ما يتميز به الرايس الحاج بلعيد في أدائه هو تجذر الكلمة الهادفة في قصائده، واللحن الرائع والحنجرة القوية، فالقصيدة أعلاه، تعتبر نموذجا حيا لنوع الأغنية التي أسس لها الحاج بلعيد، إنها الأغنية الهادفة الملتزمة المنبثقة من بيئته، الأغنية الحاضنة لحاجيات الناس من حوله.

 كلماتها بسيطة، لا تكلف فيها ولا تصنع، مباشرة في المعنى، دقيقة في الاختيار، موزونة بميزان الإتقان والتفنن والبراعة التي تنم على أن صاحبها من عمالقة الفن الأمازيغي الأصيل.

قصائد الحاج بلعيد اعتبرت نموذجا لأن لها مكانة فنية راقية، بالنظر للمقامات التعبيرية التي تتلون بها قصائده، تعابير ودلالات تستنجد بقاموس تربوي أخلاقي عمقه وجوهره الحكم والعبر والدلالات.

هذا العمق وهذه الرؤية الفنية التي نحثها الحاج بلعيد على حجر أدائه الفني بحروف بارزة راسخة، هي التي جعلت اليوم ابداعاته خزانة تراثية تتنقل بين الأجيال، تمدهم بأبجديات مؤَسّسَة للفن الراقي الأصيل الذي تجذر وترسخ، وإن قدم وهرم فإنه شامخ ومتزن.

التعليقات

أضف تعليقك