الخلفي: اليوم الوطني للمجتمع المدني مناسبة لشكر أزيد من نصف مليون متطوع من أجل خدمة المجتمع

قراءة : (99)
الخلفي: اليوم الوطني للمجتمع المدني مناسبة لشكر أزيد من نصف مليون متطوع  من أجل خدمة المجتمع
الثلاثاء, 13. مارس 2018 - 16:45

قال مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني،إن "اليوم الوطني للمجتمع المدني يعتبر محطة هامة للاحتفاء بجمعيات ومنظمات المجتمع المدني ولإبراز جهودها وعطاءاتها وإنجازاتها في مختلف المجالات، وكذا تثمين مبادرتها في مجال تعزيز الحقوق والحريات، وتيسير العمل الطوعي، وتشجيع المبادرة المدنية، وإنتاج الثروة، وتنمية التراث المادي واللامادي،والمساهمة في التنمية الشاملة والمستدامة لبلادنا".

وأشار  الخلفي خلال لقاء إعلامي بمناسبة الذكرى الرابعة لليوم الوطني للمجتمع المدني (13 مارس)، الذي نُظم يومه الثلاثاء 13 مارس 2018 بمقر الوزارة، أن هذا اليوم "مناسبة لشكر أزيد من نصف مليون متطوع يضحون بإمكانياتهم من أجل خدمة المجتمع والنهوض ببلدهم والارتقاء بدولتهم".

وأردف: "كما يعد اليوم أيضا، فرصة نقف فيها جميعا عند ما أنجز من الأوراش، لاسيما الورش المتعلق بتنزيل أحكام دستور 2011 فيما يرتبط بالمجتمع المدني، وورش الديمقراطية التشاركية، ثم ورش منظومة الشراكة بين الدولة والجمعيات وتعزيز القدرات، بالإضافة إلى تقييم واقع الحياة الجمعوية ببلادنا والتحديات المرتبطة بتعزيز المشاركة في بلورة السياسات العمومية وطنيا ومحليا، وإرساء ثقافة وقيم المجتمع المدني، فضلا عن تحدي ولوج الجمعيات لوسائل الاتصال السمعي البصري  ومواكبة التحول الرقمي".

وأوضح المتحدث ذاته، أنه و"استكمالا لما تحقق من تراكم وإنجازات في مجال العمل المدني منذ فجر الاستقلال، فقد عرفت سنة 2017، فتح العديد من الأوراش وتحقيق حزمة من الإنجازات الدالة والهامة في إطار تنفيذ التوجيهات الملكية السامية و تنزيل أحكام الدستور وتنزيل البرنامج الحكومي وكذا الاسترشاد بتقارير المؤسسات الوطنية والممارسات الفضلى عالميا".  معتبرا أن سنة 2018 ستكون "سنة مفصلية بإذن الله في مسار تعزيز الديموقراطية التشاركية بعد اعتماد القوانين التنظيمية الخاصة بها سنتي 2015/2016، والمراسيم التنظيمية وإرساء لجنة العرائض وإطلاق إحداث هيئات التشاور العمومي سنتي 2016/2017. حيث ستعمل الوزارة على استكمال تنزيل عدة مشاريع وفتح أوراش جديدة، منها إعداد تقرير مؤشرات تطور وحركية جمعيات المجتمع المدني، وكذا فتح الترشيح للجنة تنظيم جائزة المجتمع المدني في نسختها الثانية. كما أن هناك تقدم في إعداد منصة رقمية للتكوين عن بعد لدعم القدرات حول الديمقراطية التشاركية، حيث يستفيد المنخرط فيها من برنامج متكامل للتكوين عن بعد".

وأضاف أنه "في مجال التكوين سيتم إطلاق المرحلة الثانية من برنامج تعزيز قدرات الجمعيات في مجال الديمقراطية التشاركية، وكذا النسخة الثانية والثالثة من برنامج تكوين المكونين. كما تعد الشراكة مع الجامعة مفتاحا لدعم مشروع النهوض بالمجتمع المدني وتعزيز استقلاليته وتعدديته وفعاليته ومصداقيته".

كما أفاد الخلفي أن الوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني وهي تخلد هذه المناسبة الوطنية، تعبر عن اعتزازها الكبير وتقديرها العالي، للمقترحات البناءة والأفكار الإبداعية والمساهمات القيمة لجمعيات ومنظمات المجتمع المدني في جميع الملتقيات والأيام الدراسية والورشات واللقاءات التشاورية والمذكرات الترافعية وكذا انخراطها الفعال في الأوراش التي تنجزها الوزارة، معبرة في الوقت نفسه عن إيمانها العميق بالدور المحوري للمجتمع المدني في البناء الديمقراطي لبلدنا وتنزيل الأوراش الوطنية الكبرى، والمساهمة في التنمية الشاملة".

التعليقات

أضف تعليقك