الديبلوماسية البرلمانية تكثف أنشطتها بأمريكا الجنوبية

قراءة : (146)
الديبلوماسية البرلمانية تكثف أنشطتها بأمريكا الجنوبية
السبت, 28. أكتوبر 2017 - 23:48

أجرى وفد برلماني مغربي،  يضم كلا من نجية لطفي عضو مجلس النواب وأحمد الخريف أمين مجلس المستشارين، وبحضور سفيرة المغرب ببنما  أمامة عواد، يوم أمس الجمعة 27 أكتوبر بالعاصمة بنما، مباحثات مع رئيس برلمان أمريكا اللاتينية السيد الياس كاستيو مرفوقا بأعضاء المكتب التنفيذي ورؤساء سابقين للبرلاتينو، تمحورت أساسا حول سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين المؤسستين التشريعيتين.
وأكدت النائبة نجية لطفي عضو فريق العدالة والتنمية على أهمية هذا اللقاء، كلبنة أساسية ومحورية في مسار مأسسة العلاقة بين البرلمان المغربي والبرلاتينو كمؤسسة تمثل جميع الدول اللاتينية وتحظى بمكانة متميزة تجعل منها شريكا أساسيا في اتجاه تعزيز الحوار والتعاون جنوب جنوب، مؤكدة على أهمية إحداث منتدى يجمع برلمانات الجنوب وخصوصا إفريقيا وأمريكا اللاتينية لما يجمع القارتين من روابط تاريخية وقيم وتحديات مشتركة.

كما جدد المستشار أحمد الخريف، تهنئة رئيس السيد الياس كاستيو على انتاخبه رئيسا لهذا التكتل البرلماني اللاتيني الهام، كما أبرز أن المغرب وبحكم موقعه الجيوسياسي يشكل بوابة لدول أمريكا اللاتينية نحو إفريقيا، مشيرا في هذا الاطار إلى أن توجه البرلمان المغربي نحو تعزيز علاقاته مع برلمانات دول أمريكا اللاتينية وعلى رأسها البرلمان اللاتيني برلاتينو؛ يندرج ضمن الخيار الاستراتيجي للمملكة المغربية في تنويع شراكاتها وتعزيز العلاقات جنوب جنوب.

من جهته ثمن رئيس برلمان أمريكا اللاتينية، السيد إلياس كاستيو المبادرة المغربية بإحداث منتدى برلماني لبلدان إفريقيا وأمريكا اللاتينية، مؤكدا أنها ستكون ضمن جدول أعمال اجتماعات الهيئات المكونة لبرلمان أمريكا اللاتينية لتدارس سبل تجسيدها على أرض الواقع، خصوصا في ظل الرهانات والتحديات المشتركة بين القارتين، كما دعا في ختام اللقاء مجلسي البرلمان المغربي إلى الحضور في أشغال الدورة المقبلة للجمعية العامة للبرلاتينو التي ستنعقد خلال شهر نونبر المقبل كعضو ملاحظ بذات المؤسسة.

 

التعليقات

أضف تعليقك