الشيخي: نلمس عرقلة ميكانيكية ونزعة إقصائية بمجلس المستشارين

الشيخي: نلمس عرقلة ميكانيكية ونزعة إقصائية بمجلس المستشارين
الثلاثاء, 13. سبتمبر 2016 - 10:53

قال نبيل الشيخي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، إن من الأمور غير الطبيعية التي نلمسها بمجلس المستشارين، تتجلى في العرقلة الميكانيكية والتلقائية لمجموعة من النصوص القانونية.

وأضاف الشيخي في حوار أجراه مع أسبوعية "العدالة والتنمية"، نشر في عددها الأخير، أن العرقلة تكون في بعض الأحيان بطريقة فجة، مثل ما وقع في مشاريع إصلاح أنظمة التقاعد، وهناك شكل آخر للعرقلة يتعلق باعتبارات قانونية ترابط بالمسطرة التشريعية، وهذا يندرج في إطار التشويش على عمل الحكومة، وعلى حصيلتها الإيجابية، ومع ذلك تمت المصادقة على أغلب القوانين التنظيمية.

وذكر المتحدث أنه منذ بداية فريق العدالة والتنمية داخل مجلس المستشارين، "لمسنا نزعة إقصائية في تدبير شؤون هذا المجلس"، لهذا، يتابع الشيخي "فالعديد من القضايا التي تعرض عليه، لا تعرض بالشفافية الكاملة واللازمة التي تتيح للمستشارين البرلمانيين أن يمارسوا الاختصاصات الحقيقية المنوطة بهم بمقتضى القانون التنظيمي للمجلس، سواء تلك المتعلقة بالتدبير الإداري أو المالي".

وشدد رئيس الفريق على أن "تدبير المؤسسة يجب أن يخضع لقواعد الموضوعية والحكامة بعيدا عن الحسابات السياسية"، معتبرا أنه "ليس عبثا أن المُشرع لم يعط لمكتب المجلس الحق في تشكيله فقط للأغلبية، بل حتي للمعارضة، فلماذا يشتغل هذا التوجه الإقصائي بمنطق من له رئاسة المجلس ينفرد بالقرارات المهمة؟"، يتساءل الشيخي.

التعليقات

أضف تعليقك