الصديقي: التاريخ يشهد ولادة جديدة لتركيا على يد أردوغان

قراءة : (153)
الصديقي: التاريخ يشهد ولادة جديدة لتركيا على يد أردوغان
الأربعاء, 11. يوليو 2018 - 17:26

قال سعيد الصديقي أستاذ العلاقات الدولية بجامعة العين بأبوظبي، إن "حدث تولي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رسميا ولاية رئاسية جديدة، وفقا للنظام الرئاسي الجديد، نقطة تحول كبيرة في النظام السياسي التركي، إذ أعطى الدستور الجديد صلاحيات تنفيذية أوسع لرئيس الدولة، وسيصير الوزراء بمثابة مساعدين للرئيس وتابعين مباشرة له، ولن يكون هناك منصب الوزير الأول".

وأوضح الصديقي في حوار مع يومية المساء في عددها الصادر الأربعاء 11 يوليوز الجاري، أن "أردوغان سيطبع شخصيته على الدولة التركية، وقد تستمر هذه المرحلة عقدا من الزمن، لكن تأثيره على الدولة والمجتمع سيكون أطول من ذلك، وستسمح له سلطاته الدستورية الجديدة بإحداث تغييرات جوهرية في تركيا الحديثة"، مردفا: "يمكن أن نقول بدون مبالغة إن تركيا مقدمة على مرحلة جديدة ستشكل قطيعة إلى حد بعيد مع القيم الأتاتوركية التي حكمت النظام السياسي منذ العشرينيات من القرن الماضي، ولن ينحصر هذا التأثير على شكل النظام السياسي والعلاقة بين مؤسسات الدولة، بل سيمتد إلى مختلف مجالات الحياة التركية".

وتابع: "باختصار، سواء اتفقنا أو اختلفنا على نهج أردوغان، فإن الحقيقة التي لا تخطئها العين هي أن هناك ولادة جديدة لتركيا في عهده".

وفيما يخص العلاقات المغربية التركية، قال الصديقي: "سيكون من مصلحة المغرب تنمية علاقاته مع تركيا"، مضيفا: "أتوقع أن يتسع التعاون الاقتصادي والثقافي بين البلدين، وقد يمتد إلى الجانب العسكري أيضا، حيث تعتبر تركيا من الدول الصاعدة في مجال تصدير الأسلحة الثقيلة، وتركيا تدرك جيدا أهمية المغرب سواء في مجال الاستثمار أو التبادل التجاري، وستكون حريصة من جهتها على تنمية علاقاتها البينية مع المغرب"

التعليقات

أضف تعليقك