الصقلي وأدراق يثمنان تقرير الضحاك ويدعوان لمزيد من الشفافية في تدبير مالية المنظمات المدنية

الصقلي وأدراق يثمنان تقرير الضحاك ويدعوان لمزيد من الشفافية في تدبير مالية المنظمات المدنية
الثلاثاء, 4. نوفمبر 2014 (All day)
المحجوب لال
قراءة : (3647)

أكد ادريس العدوي الصقلي رئيس لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، في تصريح لموقع pjd.ma "أن تتبع مالية الجمعيات في الشق المرتبط بالدعم الداخلي والخارجي يندرج في صميم عمل اللجنة، والتي تهدف الى الدفع بالدعم العمومي الى تحقيق الاهداف المسطرة، فحجم هذا التمويل كبير، ورغم ذلك تغيب أي تقارير شاملة حول هذه الأموال، فالمغرب يتوفر على أكثر من 100 ألف جمعية، وعدد الجمعيات التي صرحت بماليتها لا تتجاوز 560، أي أن أكثر من 95 بالمائة من هذه المنظمات لا تصرح بما لديها ولا تقدم أي بيانات".

فيما ثمن أحمد أدراق البرلماني عن حزب العدالة والتنمية وعضو لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، موافقة ادريس الضحاك الأمين العام للحكومة، على الحضور للجنة مراقبة المالية العامة أمس الاثنين، وهي أول مرة يشارك فيها الضحاك خارج لجنة العدل والتشريع التي يحضرها عند مناقشة الميزانية الفرعية  لوزارته، وفي نفس الآن عبر الضحاك عن فرحته وسعادته بهذه المشاركة، مؤكدا أنه على استعداد للتعاون الكلي والمستمر من أجل معالجة هذا الملف وغيره من الملفات، وثمن جهد ودعوة لجنة مراقبة المالية العامة بالبرلمان.

وأكد أدراق أن اللقاء جاء بناء على طلب رسمي من الفريق النيابي للعدالة والتنمية، والذي يهدف الى فتح النقاش حول هذا الملف بغية إنتاج مقاربة ناجعة له بتعاون مع كل الجهات المعنية، فسابقا عقدت اللجنة لقاء مع الشوباني واليوم مع الضحاك وتمت برمجة لقاءات أخرى مع باقي المتدخلين، خاصة وزارتي المالية والداخلية، والهدف هو معرفة مصادر التمويل الداخلي والخارجي للجمعيات، في أفق مزيد من الضبط وحسن التسيير والشفافية في العمل، خاصة وأننا نفتقد لقاعدة معطيات موحدة وشاملة حول الجمعيات ومواردها المالية.

وورد في التقرير الذي قدمه الضحاك أما لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، أمس الإثنين أنه منذ 2006 إلى غاية نهاية أكتوبر من العام الجاري، توصلت الجمعيات المغربية بما قدره مليار و252 مليون درهم، منها 24,5 مليار سنتيم خلال سنة واحدة هي 2012. وعلق الأمين العام للحكومة على هذه الأرقام بأن "ما حدث خلال هذه السنة 2012 غير مفهوم ولا تعرف أسبابه"، مقابل ذلك بلغ عدد الجمعيات التي صرحت بتلقيها أموالا 128 جمعية بـ565 عملية. وتشير معطيات الأمانة العامة للحكومة أن الجمعيات المغربية تلقت ما مجموعه، 7,5 مليار سنتيم سنة 2006، حيث صرحت 88 جمعية بـ269 عملية تلقي أموال خارجية، ليتراجع الرقم إلى 7,09 مليار درهم سنة 2007، حيث صرحت وقتها 85 جمعية بـ335 عملية.

وبلغت الأموال الخارجية لدى الجمعيات خلال سنة 2008 ما مجموعه 7,8 مليار سنتيم لـ 70 جمعية والتي صرحت 386 عملية تلقي، مقابل 11 مليار سنتيم خلال سنة 2009، بما مجموعه 187 تصريحا قامت بها 106 جمعية. بينما الدعم الذي تلقته الجمعيات  من الخارج، من منظمات حكومية وغير حكومية، شهد ارتفاعا كبيرا خلال سنة 2010، والتي بلغت العمولات التي توصلت بها 14,6 مليار سنتيم حيث صرحت 86 جمعية بـ323 تصريحا، مقابل 14,5 خلال سنة 2011، والتي شهدت تصريح 96 جمعية ب529 عملية.

التعليقات

أضف تعليقك