الصمدي: التصنيفات الدولية للجامعات المغربية غير منصفة

قراءة : (119)
الصمدي: التصنيفات الدولية للجامعات المغربية غير منصفة
الأربعاء, 14. فبراير 2018 - 22:17

قال خالد الصمدي، كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني المكلف بالتعليم العالي، إنه "لا يمكن اعتبار التصنيفات الدولية والإقليمية، أداة لتقييم مستوى التعليم العالي والبحث العلمي بلادنا، والتجاوب معها بشكل غامض وبدون تحليل للشروط والمعايير المعتمدة، غير منصفة لنا".

وأضاف الصمدي، في حوار مع "الأحداث المغربية" في عددها ليوم الخميس 15 فبراير الجاري، أنه "يجب أولا معرفة المعايير والشروط المعتمدة في كل تصنيف، قبل إصدار الأحكام"، مشيرا إلى أن تصنيف شانغاي مثلا يأخذ بعين الاعتبار معايير مختلفة ومتعددة قد لا يتوفر عليها المغرب، وأردف "إذا اعتبرنا تقييمات في بعض المجالات كالفيزياء والرياضيات، فقد تمكنا من احتلال مراكز جد متقدمة حسب التصنيفات الإقليمية".

ومن جهة أخرى، اعتبر الصمدي، أنه لا يمكن اختزال وظيفة الجامعة في التشغيل والوظيفة العمومية، بل هو دور معاهد التكوين المهني، مبينا أن الجامعة لديها كذلك وظائف التثقيف وتأطير المجتمع، ونشر المعرفة والانفتاح الدولي والشراكة والتعاون، وإبراز الخصوصيات الحضارية والتاريخية والفكرية للمغرب.

وأبرز الصمدي، أن الجامعة المغربية تتوفر على عدة مؤسسات ذات الاستقطاب المحدود (مدارس المهندسين، الصيدلة، والطب، وطب الأسنان، وتكوين التقنيين)، مؤكدا أن نسبة اندماج خريجي هذه المسالك في سوق الشغل بالقطاعين العام والخاص تترواح ما بين 60 و 70 في المائة. 

وبخصوص المؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح (كليات الآداب والعلوم والحقوق..) التي يشكل عدد طلبتها 78 في المائة من مجموع الطلبة، أوضح  الصمدي، أنه تم إحداث تكوينات ممهننة داخلها حيث تم الوصول إلى نسبة 4،5 في المائة، وقال إن الوزارة تطمح للوصول إل نسبة 10 في المائة.

وأشار المسؤول الحكومي، إلى أن المغرب اليوم يعرف تطورا كبيرا على مستوى استقطاب الاستثمارات الضخمة في عدة مجالات، مردفا"المفروض تكييف التكوينات حسب التطور الجاري في سوق الشغل".

 

التعليقات

أضف تعليقك