العثماني: عودة المغرب إلى أسرته الإفريقية مبادرة شجاعة

العثماني: عودة المغرب إلى أسرته الإفريقية مبادرة شجاعة
الأربعاء, 18. يناير 2017 - 17:34
خالد فاتيحي

اعتبر رئيس فريق العدالة و التنمية، بمجلس النواب سعد الدين العثماني، أن اجتماع مجلس النواب اليوم للمصادقة على مشروع القانون التأسيسي للإتحاد الإفريقي، لحظة تاريخية واستثنائية بامتياز، مؤكدا   أن العدالة و التنمية، قرر منذ البداية وبدون تردد  التعامل مع هذه المرحلة بأفق وطني، وبكل مسؤولية، على الرغم من الظروف الداخلية المرتبطة بتشكيل الحكومة .

وأضاف العثماني، خلال مداخلة له اليوم الأربعاء بمجلس النواب، بإسم فريق العدالة والتنمية،  أن هاته اللحظة  تعكس التلاحم الوطني من أجل المصلحة الأولى للمغرب، وهي التي جعلت من هذه الجلسة الأولى في هذه الولاية التشريعية العاشرة  لحظة تعلو فيها المصلحة الوطنية فوق كل المصالح الذاتية، و الاعتبارات الحزبية، وذلك بتغليب صوت الحكمة  والعقل، والانخراط الفاعل والتجاوب اللامشروط، لإنجاح  مبادرة استعادة المغرب مكانته داخل الاتحاد الافريقي.

وأشاد العثماني، بالتعبئة الشاملة لكل الأحزاب، بمختلف مشاربها الفكرية وتوجهاتها السياسية، في الدفاع عن الثوابت الوطنية ومقدسات البلاد، مشيرا إلى أن هذه التعبئة هي التي جاءت استجابة لتوجيهات جلالة الملك، بتسريع مصادقة البرلمان بغرفتيه، على اتفاقية الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي، وفقا للفصل 55 من الدستور، وهو إشراك محمود لممثلي الأمة في هذا القرار الاستراتيجي درءا لكل الاحتمالات، وسدا لكل الثغرات، يضيف ذات المتحدث.

وسجل رئيس فريق "المصباح" بالغرفة الأولى، أن عودة المغرب إلى أسرته المؤسسية الإفريقية مبادرة شجاعة تستحق التنويه، مبرزا أنها ستمكن من إطلاق دينامية فعالة داخل الأسرة الإفريقية والدفاع عن قضايا القارة من الداخل من أجل تقويم الاختلالات وتجاوز الانقسامات بفضل ريادة المغرب وحنكته وتجاربه في شتى المجالات.

ووصف العثماني، قرار عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي،  بـ"القرار المسؤول"، مشيرا إلى أنه طالما طالب به أصدقاء المغرب حتى تستعيد بلادنا مكانتها في البيت الإفريقي على الرغم من أن المغرب ظل وباستمرار "رغم الانسحاب"، في قلب القارة واهتماماتها، ونصرة قضاياها.

إلى ذلك خلص العثماني، إلى أننا أمام واجب وطني يخدم القضية الوطنية الأولى ويدشن مرحلة أخرى من النضال المستمر للدفاع عن الحقوق الوطنية، معتبرا أن ذلك هو ما يجعلنا نصوت بالموافقة على مشروع القانون للانضمام لمنظمة الاتحاد الإفريقي، تعبيرا عن إرادة يشاطرها ويؤكدها كل المغاربة ملكا وحكومة وشعبا.

التعليقات

أضف تعليقك