العطلة الصيفية ونواب العدالة والتنمية.. جفاء أم وصال؟!

قراءة : (165)
العطلة الصيفية ونواب العدالة والتنمية.. جفاء أم وصال؟!
الأربعاء, 11. يوليو 2018 - 14:55

سيسدل المجلس التشريعي ستار دورته الربيعية بعد أيام،  وسيدخل نواب الأمة في عطلة صيفية، غير أن كثيرا من المواطنين لا يعرفون كيف يقضي البرلمانيون عطلهم الصيفية، وهل ينتهي عملهم البرلماني بمجرد انتهاء الدورة التشريعية أم لا؟ لذلك سألpjd.ma  بعضا من برلمانيي حزب العدالة والتنمية حول ما يقومون به خلال عطلة الصيف. وهكذا كانت الإجابة:

محمد خيي، عضو الفريق البرلماني لحزب العدالة والتنمية، قال إن "مصطلح العطلة مصطلح مضلل ولا يعكس الحقيقة، لأن الأمر يتعلق فقط بتوقف الأسئلة الأسبوعية الموجهة للحكومة"، موضحا أنّ "الصفة البرلمانية لا تنتفي والمسؤولية لا تتوقف، ذلك أنّ كل برلماني أو مسؤول لا يعمل على إيقاف الزمن أو إيقاف صفاته سواء في الدائرة أو أمام عموم المواطنين".

وأضاف خيي في تصريح "pjd.ma": "لا أشعر أن هناك عطلة على طول السنة فما بالك بالصيف، كما أن هناك من النواب من يقومون بأعمالهم كاملة في اللجان الدائمة للمجلس حتى بعد انتهاء الدورة الربيعية".

"وبخصوص حالتي الخاصة"، يقول خيي، فإني "أتواصل مع المواطنين من خلال لقاء راتب كل يوم جمعة في مكتبي، بالإضافة إلى حرصي على إعداد مشاريع أسئلة شفهية وكتابية وترتيب الملفات استعدادا للدورة التشريعية المقبلة".

وتابع: "كما أن مهامي كرئيس للمقاطعة مستمرة أيضا ولا تتوقف حتى في فصل الصيف، ناهيك عن الاستحقاقات التنظيمية، كالأيام الدراسية التي يعكف فريق العدالة والتنمية على تنظيمها استعدادا لافتتاح الدورة الخريفية، والتي يتم تنظيمها خلال الصيف.

بدوره، قال الحسين حريش النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية إنه "تكاد تكون استفادة نواب العدالة والتنمية من العطلة أمرا نادرا"، مردفا أنه "فيما يصطلح عليه العطلة، نجد أنفسنا إضافة إلى إمكانية انعقاد بعض اللجان الدائمة، ملزمين بتحضير الحصيلة السنوية للأداء وتقاسمها، ناهيك عن ضرورة المساهمة في تنظيم وتأطير الملتقيات والأنشطة التي ينظمها الحزب أو الشبيبة، وعلى رأسها الملتقى الوطني السنوي للشبيبة الذي يأخذ الأعداد له وقتا وفيرا من الفترة الصيفية التي تخصص عادة للعطلة".

وأضاف حريش في تصريح خص به pjd.ma أنه "إضافة إلى ذلك كله، فالنائب البرلماني عن العدالة والتنمية يشبه الطالب المقبل على سنة دراسية حاسمة ما إن ينهي موسمه حتى يبدأ في الأعداد للمقبل، وفي هذا الإطار فإن استقبال المواطنين لا يمكن أن يتوقف أبدا رغم العطلة".

وتابع: "ولحسن حظنا اليوم، فإننا أصبحنا نعتمد كذلك على مواقع التواصل الاجتماعي التي تتيح للنائب البرلماني فرصة التواصل أكثر مع المواطنين والتعاطي مع قضاياهم أينما كان".

التعليقات

أضف تعليقك