العمراني يكشف خلفيات بلاغ ابن كيران الأخير

العمراني يكشف خلفيات بلاغ ابن كيران الأخير
الخميس, 12. أكتوبر 2017 - 18:49
عبد الرزاق العسلاني
قراءة : (682)

أصدر عبد الإله بن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أمس الأربعاء، بلاغا يعلن فيه تبرؤه من بعض الصفحات الفايسبوكية، وعدم مسؤوليته عما ينشر فيها، مذكّرا عموم مناضلي ومناضلات الحزب بضرورة التقيد بمقتضيات قوانين ومساطر الحزب.
واعتبر بلاغ الأمين العام أن بعض الصفحات في موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، ومنها صفحة تحمل اسم'' pjd ولاية ثالثة''، تعتبر منشوراتها مسيئة للحزب وماسة بقواعده المنهجية والمؤسساتية والقانونية، خصوصا فيما يتعلق بما نصت عليه المادة 71 من النظام الداخلي للحزب.
وفي هذا السياق، أوضح سليمان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن سبب صدور هذا البلاغ هو التبرؤ من الصفحة المشار إليها لكونها قامت وتقوم بوظيفة تمس بالقواعد المنهجية المؤسساتية والقانونية للحزب، وأيضا من أجل تذكير الأعضاء بضرورة الانضباط لتلك القواعد، خصوصا في هذا السياق التنظيمي الحزبي المتعلق بالتحضير للمؤتمر الوطني الثامن.
وشدّد العمراني، في تصريح لـpjd.ma، على أن الهدف، أيضا، من هذا البلاغ، هو التنبيه إلى أن تلك الصفحة، بالنظر لشعارها وحملها لاسم الحزب ورمزه وما تنشره، تساهم في انتهاك قواعد الديمقراطية الداخلية للحزب ومنها تجريم الكولسة بموجب النظام الداخلي، مبرزا أن ما تقوم الصفحة ومثيلاتها أسوأ من الكولسة وأكثر مقتا، على اعتبار أن "المعتمد لدينا، ولا عذر لأحد في جهله أو تجاهله، هو أن التداول الذي يفضي إلى الترشيح ثم التزكية شأن داخلي لا يتم إلا داخل المؤسسات الحزبية المخولة".
وعلاقة ببعض الأسئلة المثارة عن سبب إحجام ابن كيران، في الأيام القليلة الماضية، عن مواجهة الكثير من الصفحات، على خلاف ما كان يقوم به حين كان يترأس الحكومة أو يباشر تشكيلها بعدما أصدر بيانات وبلاغات في الأمر،
كشف العمراني أن الأمين العام لا يتابع شبكات التواصل الاجتماعي ومنها الفايسبوك إلا عرضا أو إذا نقلت له بعض المنشورات المسيئة في الفضاء الأزرق سواء في المرحلة السابقة لما كان رئيسا للحكومة أو بعد أن لم يعد، كما وقع في مثل هذه الحالة حيث إنه لما أحيط علما بالصفحة موضوع البلاغ لم يتردد لحظة في إصدار هذا البلاغ، بل حرص على تسريع نشره.
وأضاف العمراني أن "مضمون البلاغ والرسائل التي حملها يؤكد إرادة الأخ الأمين العام شخصيا، وإرادة الحزب بصفة عامة، في التصدي بحزم وبدون مواربة لمثل هذه الممارسات ولو كانت بحسن نية".

التعليقات

أضف تعليقك