القدس والأقصى..خطوة في الاتجاه الصحيح

قراءة : (60)
القدس والأقصى..خطوة في الاتجاه الصحيح
الجمعة, 17. أغسطس 2018 - 17:32

تتعرض مدينة القدس والمقدسات الإسلامية، وفي مقدمتها المسجد الأقصى، لهجمة احتلالية غير مسبوقة من مشاريع تهويدية، ومقابر منتهكة، ومنع رفع الأذان، وتسريب للعقارات، ووضع اقتصادي صعب، ومنازل متصدعة آيلة للسقوط، ومنهاج تعليمي مُهدد. هذه الإجراءات وغيرها تأتي ضمن مخطط مرسوم هدفه تدمير التراث الفلسطيني، وإزالة معالمه، وطمس وجوده في الأراضي الفلسطينية، ولا سيما في مدينة القدس.

ولتسليط الضوء على السياسات والقرارات التي ينتهجها الاحتلال الإسرائيلي بحق المدينة المقدسة بعمرانها وسكانها وتراثها، جاء هذا الكتاب، "القدس والأقصى: خطوة في الاتجاه الصحيح"، ليوضح معالم ومعطيات هامة تتعلق بتاريخ وواقع ومستقبل مدينة القدس، والآليات المناسبة للحيلولة دون إغراقها وأهلها ومقدساتها بمزيدٍ من البؤس والتهميش والإلغاء.

فكرة الكتاب..

الكتاب في طبعته الأولى 2018، هو من تأليف مجموعة باحثين، صادر عن "الهيئة الإسلامية العليا، رام الله"، وتبلغ عدد صفحاته 226 صفحة، يتكون هذا المؤلف من عشر أوراق بحثية تم تقديمها في المؤتمر الذي نظمته الهيئة الإسلامية العليا مؤخراً، وتناقش قضايا متعددة متعلقة بالقدس والأقصى من حيث: الاعتداءات المتزايدة على الأقصى بهدف تهويده، والحفريات التي تستهدف هدمه في نهاية المطاف، والإعاقات التي تضعها قوات الاحتلال في وجه المصلين.

محتويات الكتاب..

استعرض الكتاب الروايات الصهيونية المتضاربة التي تسعى إلى إقناع العالم بتسمية "الهيكل" بدلاً من الأقصى، وما يصاحب ذلك من عمليات تزوير للمراكز والأماكن التراثية في مدينة القدس.

كذلك، فقد ركزت أوراق أخرى على الأبعاد الأخرى للمؤامرة الصهيونية، والمتعلقة بالاستيلاء على العقارات، وفي غالبيتها ملاصقة للأقصى، علاوة على تسليط الضوء على الواقعين التعليمي والاقتصادي في القدس، وما يُشير إليه من سعي الاحتلال -الجاد وبكل السبل- إلى جعل القدس بعروبتها وإسلاميتها جزءاً لا يتجزأ من الدولة العبرية.

الكتاب يحتوي على عدد من الدارسات المهمة، من بينها دراسة بعنوان "سياسة الاستيلاء على العقارات وتهويد المشهد العمراني لمدينة القدس" أعدها وقدمها د. جمال عمرو أستاذ الهندسة المعمارية وتخطيط المدن في جامعة بيرزيت. وفي ورقة بحثية أخرى، يتطرق المشرف التربوي في وزارة التربية والتعليم بمحافظة القدس شبلي العزة إلى قضية "القدس في المناهج المدرسية الفلسطينية.. دراسة تحليلية".

دراسة أخرى بالكتاب بعنوان "صراع الروايات حول القدس بين الخرافة والواقع" للباحث والأكاديمي المقدسي أمجد شهاب، وفي السياق ذاته، يتطرق الباحث في شؤون القدس إبراهيم أبو جابر إلى الحديث عن مراكز ومواقع تراثية بمدينة القدس في ظل سياسة التزوير الإسرائيلية.

خلاصة..

خلص الكتاب ببيان ختامي، حسب "الجزيرة.نت"، ركز على ضرورة تشكيل حالة من الحراك الشعبي لمطالبة الجهات المعنية للضغط على الاحتلال من أجل رفع القيود على المقدسيين والمصلين، والعمل على إحياء السياحة الدينية والتاريخية والأثرية في القدس، وتفعيل حالة التواصل بين طلبة فلسطين وعاصمتهم القدس بشتى السبل، فضلا عن زيادة الوعي تجاه المدينة المقدسة والمقدسات من خلال طباعة دليل للبلدة القديمة والمسجد الأقصى.

التعليقات

أضف تعليقك