القصوري: البرنامج الحكومي رهين بمدى فعالية التنزيل والتفعيل

القصوري: البرنامج الحكومي رهين بمدى فعالية التنزيل والتفعيل
الجمعة, 21. أبريل 2017 - 12:29
محمد الطالبي

قال إدريس القصوري، المحلل السياسي، إن البرنامج الحكومي الذي أعلن عنه رئيس الحكومة، أول أمس في جلسة برلمانية عمومية، خضع لتوافقات وتنازلات وتسويات وترتيبات، مضيفا أن المشكل ليس في  البرنامج الحكومي، فهو في الأخير استمرار للبرنامج الحكومي السابق، بل في "مدى فعالية ونجاعة أداة التنزيل والتفعيل".

 وأوضح القصوري، في تصريح لــ pjd.ma، أن "هناك أمورا لابد من مراعاتها في أي برنامج حكومي، إذ لابد أن تحضر فيه روح البرامج الملكية، وروح السياسة العامة للبلاد على المستوى الخارجي"، مبينا أن "المسائل الأساسية للبرنامج حاضرة، وهامش توجهات الأحزاب ضئيل".

وشدد المتحدث ذاته، على أن النقاش يجب أن يركز على "الأداة الحكومية لتنزيل هذا البرنامج، وهل هناك توافق وإجماع حقيقي، فالملك تحدث من داكار عن حكومة قوية منسجمة وفعالة"، مردفا أن هذا  "ما ينبغي أن يحضر اليوم ويشكل روح البرنامج الحكومي، أي الأداة التي تشتغل والتي يجب أن تكون أداة قوية".

واعتبر المحلل السياسي، أن هذه الأسئلة هي التي يجب أن تركز عليها الأحزاب المشكلة للحكومة، إذ يجب أن "تستعمل صلاحيتها الدستورية، وأن تشتغل بطريقة سليمة بتشارك حقيقي مع الفاعلين خاصة الفعاليات المدنية"، وتابع أن "رئيس الحكومة قال إن الحكومة يجب أن تكون حكومة إنتاج وإنجاز، إذن فالعبرة بالنتائج".

وفي سياق آخر، يرى القصوري، أن تعدد الأحزاب داخل الحكومة وتعدد التصورات واختلاف الرؤى والمرجعيات الإيديولوجية، لا يشكل إشكالا أمام انسجام الحكومة وتنزيلها للبرنامج الحكومي، مشيرا إلى أن "الانسجام اليوم هو أن تكون هناك فرق مختلفة، ولكن تشكل فرق عمل منسجمة، بحيث إن كل واحد يكمل الآخر".

التعليقات

أضف تعليقك