المجلس الوطني يعزز التماسك الداخلي لحزب "المصباح"

المجلس الوطني يعزز التماسك الداخلي لحزب "المصباح"
الاثنين, 17. يوليو 2017 - 13:15
محمد الطالبي
قراءة : (120)

اختتم المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية أشغاله نهاية الأسبوع المنصرم، بالدعوة إلى تقديم رؤية جماعية مستقبلية للمرحلة المقبلة تتجاوز تداعيات المرحلة السابقة، مؤكدا في البيان الختامي لأشغاله، على "أهمية وأولوية المحافظة على التماسك  التنظيمي للحزب حتى يواصل الاضطلاع بدوره داخل المشهد السياسي".

وفي هذا الصدد، اعتبر ادريس القصوري، الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي، أن النقاش الذي شهدته الدورة الاستثنائية لأشغال المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، كان "إيجابيا، إذ رغم الاختلاف في التقديرات، فقد استطاع الحزب تجاوز تداعيات المرحلة التي تلت إعفاء أمينه العام من رئاسة الحكومة، من خلال رؤية قيادته التي تستشرف المستقبل".

وأضاف المتحدث ذاته، في تصريح لــ pjd.ma، أن هذه الرؤية هي ما يجب أن تتميز به القيادة السياسية، قائلا: "القيادة السياسية يجب أن تكون ذات أفق شامل، وأن تكون لديها رؤية إستراتيجية، بالإضافة إلى قدرتها على التجاوز"، مبرزا أن حزب العدالة والتنمية أسس مشروعه السياسي أصلا على "الإصلاح في ظل الاستقرار، والاستقرار قبل أن يكون خارجيا، فلابد أن يتم التأسيس له داخليا، وهذا رهان نجح فيه الحزب في هذه المحطة".

وشدد المتحدث ذاته، على أن ثقافة الحزب في تدبيره للنقاش الداخلي، تعتمد على الحرية، وأردف أن جميع أعضاء المجلس الوطني للحزب، ناقشوا بحرية، ولا أحد طُرد أو تم توقيفه، أو طُبقت في حقه مساطر معينة، مشيرا إلى أن "النقاش كان مفتوحا، وهذا إيجابي، لأن التعبير بكل حرية في المحطات المفصلية عند الأحزاب، هو دليل على دينامية وحيوية داخل الحزب".

التعليقات

أضف تعليقك