المصلي تتفقد مشاريع الصناعة التقليدية بفاس

قراءة : (46)
المصلي تتفقد مشاريع الصناعة التقليدية بفاس
الثلاثاء, 18. يوليو 2017 - 13:07

عقدت جميلة المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، أمس الاثنين بفاس، عدة اجتماعات مع مسؤولي ومهنيي قطاع الصناعة التقليدية، خصصت لمناقشة وضعية مختلف المشاريع والأوراش التي يجري تنفيذها لتأهيل القطاع بالمدينة.

وفي هذا الإطار، عقدت المصلي، لقاءات مع والي جهة فاس مكناس، ومسؤولي غرفة الصناعة التقليدية، والمديرية الجهوية للصناعة التقليدية لجهة فاس بولمان، للتعرف على مكونات مختلف المشاريع التي تم إنجازها أو التي في طور الإنجاز بقطاع الصناعة التقليدية. خاصة في مجال التجهيزات الأساسية والتكوين والتأهيل، وكذا تقوية ودعم كفاءات الحرفيين، وتطوير أنشطة الصناعة التقليدية المحلية، وتسويق المنتوجات الحرفية، إضافة إلى تطوير فضاءات الترويج.

ونوهت المصلي، خلال هذه الاجتماعات، على الخصوص بالمشاريع التي دشنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وأعطت دفعة قوية لأوراش إعادة هيكلة قطاع الصناعة التقليدية والحفاظ على الطابع الحضاري والعريق للعاصمة الروحية للمملكة، كمشروع القطب الجديد للصناعة التقليدية بمنطقة (عين النقبي)، ومركز التكوين و التأهيل في حرف الصناعة التقليدية.

كما أشادت بمختلف المشاريع التي تهم تأهيل مختلف قطاعات الصناعة التقليدية، لإعطاء دفعة جديدة للمخطط الجهوي للصناعة التقليدية الذي يروم تثمين المناطق الحرفية ودعم الانتاج والتسويق وتنمية قدرات الحرفيين. كمشروع ترميم وإعادة تهيئة الفنادق القديمة، بالإضافة إلى الأفرنة الغازية الموجهة للمحافظة على البيئة واحترام شروط الصحة والسلامة.

وبنفس المناسبة، قامت المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، بزيارة تفقدية لمختلف بنيات الصناعة التقليدية بفاس، التي تمثل خزانا مهما للحرف التقليدية، يشهد على أصالة  التراث المغربي التقليدي.

وشملت الزيارة، مجمع الصناعة التقليدية، مركز التكوين والتأهيل في حرف الصناعة التقليدية البطحاء، المركز الدولي لتنمية الصناعات الحرفية بالبطحاء، معهد فنون الصناعة التقليدية، كفضاءات تعزز تصنيف الحاضرة الإدريسية من قبل منظمة اليونسكو كتراث عالمي إنساني يعكس القيم الثقافية والإنسانية للمغرب. كما قامت بزيارة قطب الصناعة التقليدية بعين النقبي، المدار السياحي للصناعة التقليدية بالمدينة العتيقة، ومقاولات نموذجية للجلد والمعمار التقليدي وفن الديكور.

وفي لقاءاتها المباشرة مع الصناع التقليديين خلال زيارتها التفقدية لمجمعات الصناعة التقليدية، والفنادق والأحياء التي يجتمع فيها الحرفيون المزاولون لنفس الحرفة (حي النجارين، حي الصفارين، فندق الشماعين...)، أشادت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية، بمهارة وحرفية  الصناع التقليديين، الذين ساهموا في إغناء المنتوج التقليدي المغربي المتوارث منذ مئات السنين عبر الأجيال، والمحافظة على طابعه الأصيل، بالإضافة إلى التعريف به في مختلف دول العالم.

وفي نفس الإطار، ترأست كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، جلسة عمل بمقر المديرية الجهوية للصناعة التقليدية بفاس، توجت بتوقيع اتفاقيتي شراكة بين المديرية وجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، وغرفة الصناعة التقليدية بجهة فاس مكناس. وتهم لاتفاقية الأولى تقب وتدوين مسار سلسلة الإنتاج لبعض حرف الصناعة التقليدية الحاصلة على علامة التصديق، فيما تتعلق الثانية بإحداث لجنة مختلطة للتتبع والتنسيق والتقييم.

 

التعليقات

أضف تعليقك