المصلي: تحسين وضعية الصانع التقليدي محور أساسي للإستراتيجية الجديدة للقطاع

قراءة : (559)
المصلي: تحسين وضعية الصانع التقليدي محور أساسي للإستراتيجية الجديدة للقطاع
الثلاثاء, 9. مايو 2017 - 18:53

أكدت جميلة المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، أن الصناعة التقليدية ليس منتجات وحرف فقط، ولكنها تحمل الأبعاد الحضارية والثقافية للمغرب.

واعتبرت المصلي، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب اليوم الثلاثاء 9 ماي 2017، أن الصانع التقليدي يشكل عنصرا أساسيا داخل منظومة هذا القطاع الحيوي، الذي يشغل قرابة 2 مليون ونصف صانعة وصانع،  أي ما يقارب 20 بالمائة من الساكنة النشيطة.

وقالت المصلي في معرض جوابها عن سؤال آني حول "إجراءات تسريع تفعيل الإستراتيجية لتحسين وضعية الصانع التقليدي"، إن "البرنامج الحكومي خصص لقطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي حيزا مهما، جعل من محاوره الرئيسية النهوض بالأوضاع الاجتماعية للصانع التقليدي".

وأضافت بأن هذا القطاع الحيوي لا ينبغي التعامل معه بمقاربة اجتماعية صرفة، وإنما باعتباره قطاعا يساهم في خلق فرص الشغل، وإنعاش الاقتصاد الوطني والحياة الاجتماعية، بما يدعو إلى ضرورة اتخاذ تدابير من أجل حماية هذه المنظومة في صورتها الكلية. 

وكشفت كاتبة الدولة، أن الوزارة وضعت على رأس الإجراءات الاستعجالية والتدابير ذات الأولوية، فتح ورش إطلاق رؤية إستراتيجية جديدة وشاملة للقطاع، باعتماد مقاربات جديدة شاملة وتشاركية.  مؤكدة أن تحسين وضعية الصانع التقليدي يشكل هما أساسيا سيحكم هذه الرؤية الإستراتيجية المستقبلية، التي ستشمل كل مكونات القطاع أي الحرف الإنتاجية الفنية، والحرف الإنتاجية النفعية، وكذا الصناعة التقليدية الخدماتية.

يذكر، أن التشغيل بهذا القطاع ارتفع بـ 19,2 % ما بين 2007 و 2015 حيث انتقل من 345.827 صانعا وصانعة إلى 412.200 بحرف الصناعة التقليدية الإنتاجية الفنية. وبلغ رقم المعاملات المنتج بالقطاع إلى 22,4 مليار درهم. فيما تحسنت القيمة المضافة الإضافية للقطاع تحسنت بـزائد 6,9 مليار درهم.

التعليقات

أضف تعليقك