المغرب في المرتبة الثانية في مؤشر المعرفة

المغرب في المرتبة الثانية في مؤشر المعرفة
قراءة : (2083)
السبت, 12. ديسمبر 2015 - 23:15

تمكن المغرب، من الحصول على موقع جيد بالمقارنة مع دول المغربي العربي في الطبعة الأولى لمؤشر المعرفة، الذي نشر بالاشتراك مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ، خلال قمة المعرفة للعام 2015 التي أقيمت في دولة الإمارات في الفترة الممتدة بين 7 إلى 9 دجنبر الجاري.

وحل المغرب في المركز الثاني مغاربيا، بحصوله على معدل معرفة، تراوح بين 39.02 في المائة إلى 63.69 في المائة، وجاء وراء تونس، التي حصلت على أعلى معدل، في بلدان المغرب العربي تراوح بين 44,7 في المائة و 68,7 في المائة، فيما حصلت الجزائر على معدل يتراوح بين 22.17 في المائة إلى 56.04 في المائة.

ويهدف المؤشر إلى تقييم مدى المعرفة لدى مواطني العالم العربي، ويستند المؤشر على دعامتين  يتم من خلالهما قياس مستوى المعرفة في كل دولة من دول المنطقة، ويتعلق الأمر بالعمل وتنظيم المشاريع، هذان المعياران ينقسمان إلى ستة مؤشرات فرعية تؤخذ بعين الاعتبار، هي التعليم ما قبل الجامعي والتعليم المهني والتقني والتعليم العالي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، و الاقتصاد والأبحاث والتطوير والابتكار.

وتشكل قمة المعرفة 2015 مناسبة للإعلان عن الفائز بـ"جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة" التي تمنح تكريما لشخصية عالمية لها إسهامات كبيرة في مجال الإبداع ونشر المعرفة.

وحسب موقع "قمة المعرفة" فإن المؤشر يضع في عين الاعتبار الخصوصيات الوطنية والتاريخية والثقافية لكل دولة عربية على حدة، ويتميز بالمرونة، حيث يمكن استخدامه في عدة بلدان تمتلك مستويات تنموية مختلفة. كما أنه لايهدف إلى وضع التصنيفات وإعطاء المراكز ، بل هو أداة عملية توضح حال المعرفة في المنطقة العربية لتكون خريطة طريق لوضع استراتيجيات النهضة الاقتصادية والمجتمعية في الوطن العرب.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقك