المغرب يستدعي ممثل الجزائر بالرباط بعد الاعتداء على دبلوماسي مغربي

قراءة : (434)
المغرب يستدعي ممثل الجزائر بالرباط بعد الاعتداء على دبلوماسي مغربي
الجمعة, 19. مايو 2017 - 22:25

استدعى المغرب القائم بالأعمال بالنيابة في سفارة الجزائر بالرباط، إلى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، وذلك عقب الاعتداء الجسدي الذي تعرض له الدبلوماسي المغربي، محمد علي الخمليشي، من قبل المدير العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية.

وذكرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في بلاغ، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تم إبلاغه استغراب المملكة المغربية إزاء هذا التصرف الذي يخرق كل الأعراف والممارسات الدبلوماسية، والذي أقدم عليه ممثل بلد لا يتوقف عن الادعاء، بصوت عال، أنه ليس طرفا في النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، مضيفة أنه إزاء هذا التصرف غير المقبول من طرف مسؤول دبلوماسي جزائري سام، طلب منه أن يتم تقديم اعتذارات.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، قد أفادت اليوم الجمعة، بأن مساعد رئيس البعثة بالسفارة المغربية في "كاستريس" بدولة "سانت لوسي" بجزر الكاريبي، محمد علي الخمليشي، تعرض لاعتداء جسدي من قبل المدير العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، سفيان ميموني.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ بهذا الخصوص، أن هذا الاعتداء وقع بعد ظهر أمس الخميس 18 ماي، خلال "ندوة للأمم المتحدة حول الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي"، التي تنعقد في سان فانسان وغرونادين منذ 15 ماي.

وذكر البلاغ أن هذا السلوك العدواني يعكس حالة التوتر القصوى للدبلوماسية الجزائرية إثر التطورات الأخيرة التي عرفها ملف الصحراء المغربية، وخصوصا عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، والقرار الأخير لمجلس الأمن، والمآل الذي انتهت إليه أزمة الكركرات، ومقتضيات قانون المالية الأمريكي 2017.

واعتبر البلاغ أن هذا التصرف يكشف عجز الدبلوماسية الجزائرية عن دحض الحجج القانونية والسياسية المقنعة التي تدعم مشاركة منتخبي الأقاليم الجنوبية للمملكة، كممثلين شرعيين لساكنة المنطقة.

التعليقات

أضف تعليقك