الملحون.. في انتظار تصنيفه تراثا إنسانيا

قراءة : (53)
الملحون.. في انتظار تصنيفه تراثا إنسانيا
الأحد, 14. يناير 2018 - 12:14

بادرت وزارة الثقافة، بشراكة مع أكاديمية المملكة المغربية، أخيراً، إلى تحضير ملف ترشيح فن الملحون في أفق تسجيله كتراث إنساني ضمن اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي.

وأكد وزير الثقافة، محمد الأعرج، خلال لقاء تشاوري حول المشروع المتعلق بتسجيل فن الملحون في لائحة التراث اللامادي لليونسكو، بداية الأسبوع الماضي، أن فن الملحون ما زال إلى اليوم يساير تطور الحياة العصرية، ويمثل المرآة الصادقة التي تعكس هموم الناس البسطاء.

ويشكل الملحون، بشعره وشعرائه ومغنيه وفرقه، بحسب "هوف بوست عربي"، نقلا عن الأعرج، إرثا حضارياً يفتخر به المغاربة، بل ويسهم في ربط أواصر ووشائج العلاقات الاجتماعية وترسيخ التلاحم الاجتماعي، مما يجعله فناً يستجيب كلياً لتعريف التراث الثقافي غير المادي، كما ورد في اتفاقية اليونسكو لسنة 2003، المتعلقة بصون التراث الثقافي غير المادي، التي صادق عليها المغرب منذ عام 2006.

ويقول حمزة بوخليفي، رئيس جمعية ربيع الملحون، بحسب نفس المصدر، إن المبادرة التي قامت بها وزارة الثقافة بشراكة مع أكاديمية المملكة "ستحافظ على توثيق الملحون، كما ستوسّع من دائرة التعريف بهذا الفن التّراثي، لكي لا يظل محصوراً في مناطق معينة من المغرب"، مضيفا أن تسجيل هذا الفن التراثي لدى اليونسكو كتراث إنساني عالمي، أمر "سيحافظ على الملحون ويصونه ويحميه، بالإضافة إلى أنه سيعطى له قيمة مضافة، حينما يصبح فناً للإنسانية جمعاء".

التعليقات

أضف تعليقك