المنادي: لابد من تسريع تنزيل القانون التنظيمي للغة الأمازيغية

المنادي: لابد من تسريع تنزيل القانون التنظيمي للغة الأمازيغية
الاثنين, 17. يوليو 2017 - 21:34
محمد الطالبي
قراءة : (41)

قال أحمد المنادي، الباحث بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، إنه لابد من تسريع تنزيل القانون التنظيمي للغة الأمازيغية، مضيفا أن ذلك سيساهم في إعطاء الأمازيغية مكانتها التي تستحق كلغة، وسيساهم في تداولها في مرافق الدولة.
وأضاف المنادي، الذي حل ضيفا على البرنامج الأمازيغي "ألموقار" على أثير pjdradio، أن القضية الأمازيغية قطعت مسارا نضاليا طويلا، تُوج بترسيم اللغة الأمازيغية في دستور 2011، وقبل ذلك تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.
أما فيما يخص المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، والانتقادات التي وجهت له من قبل بعض الحركات الأمازيغية، بخصوص محدودية مهامه، قال المنادي: "لا يمكن أن نحاكم المعهد بتطلعاتنا أو ما نريد، لكن بالعودة إلى القانون المنظم والذي حدد أدوار المعهد في البعد الأكاديمي والعلمي، بحيث يركز المعهد على التهيئة اللغوية، ثم مهام أخرى، متعلقة بجمع التراث الشفوي الأمازيغي، إضافة إلى الأدوار الاستشارية".
وبخصوص اللغة الموحدة المعيارية، التي طرحت بدورها إشكالات لدى شريحة واسعة من المواطنين الناطقين بالأمازيغية، أوضح المنادي، أنه "لا يمكن الحديث عن اللغة بدون توحيدها ومعيرتها"، مشيرا إلى أنه "من الطبيعي أن تخلق في البداية مشكلا تواصليا لكن من الناحية العلمية فهي تنطلق من فروع اللغة تشلحيت تريفيت تمازيغت، ولا يمكن أن تعمل إلا في إطار هذه الفروع".
وتابع أن هذه الفروع، قد تطرح بعض التحديات المرتبطة باختلاف معجمي واختلاف النطق، لكن، يقول المنادي، "الأمر في مجمله يحتاج إلى أمرين: الوقت، وثانيا نجاح مشروع تدريس اللغة الأمازيغية".

التعليقات

أضف تعليقك