الوفي لPJD MA: تلقينا جوابا من مجلس اوروبا ونتابع الإجراءات السويدية بخصوص الطفل المغربي المعنف

الوفي لPJD MA: تلقينا جوابا من مجلس اوروبا ونتابع الإجراءات السويدية بخصوص الطفل المغربي المعنف
الثلاثاء, 24. فبراير 2015 (All day)
العسلاني عبد الرزاق
قراءة : (4131)

صرحت نزهة الوفي، البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، بأنها توصلت بمراسلة جوابية من طرف آن براسور، رئيسة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، الذي يضم تمثيلية 47 برلمانا من أوربا والجوار، ردا عن الرسالة السابقة التي كانت قد وجهتها للمسؤولين هناك بشأن الاعتداء على طفل مغربي بالأراضي السويدية.

وقالت الوفي، في تصريح خصت به موقع pjd.ma، إنها تلقت جوابا رسميا من رئيسة الجمعية البرلمانية الأوربية التي أحالت سابقا الشكاية على رئيس الوفد السويدي، تفعيلا لاتفاقية الشراكة التي تربط البرلمان المغربي بهذه المؤسسة الأوروبية، والوضع الاعتباري الذي يحظى به منذ 2011، كشريك من أجل الديمقراطية، مضيفة أن رسالتها "ليست رقابية" وإنما تدخل في إطار تفعيل التعاون الدبلوماسي وفق مضامين الاتفاقية الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة الخاصة بحماية القاصرين.

الوفي أكدت أن مراسلتها "لها دلالة كبيرة وقوية" وبأنها "ترمز لقوة المؤسسات وتعطي للآليات الرقابية والدبلوماسية الأثر والفعل في الواقع"، مشيرة إلى أن "التدافع في هذه البلدان مرتكز على تملك تحريك الآليات المتوفرة بالمؤسسات الديمقراطية".

برلمانية العدالة والتنمية أضافت أنها، وفي إطار متابعة ملف الطفل المغربي المعنف بالسويد، قامت بمراسلة الوزير المغربي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج، بهدف مواكبة كافة الإجراءات التي اتخذتها السلطات السويدية في حق المعتدي، والوقوف على المبادرات المتخذة من طرفها في إنصاف المغربي القاصر.   

الوفي تأسفت لـ"قراءة" مبادرة مؤسساتية من هذا القبيل، رامية إلى خدمة الجالية المغربية في الخارج والسهر على مصالح المغاربة في بلدان الغربة، في إطار الآليات الرقابية التي يتيحها الدستور والقانون، "قراءة خاطئة" تنم عن عجز مكونات المعارضة عن تحمل مسؤولياتها، وفشلها في مجاراة إيقاع عمل برلمانيي الأغلبية "الذين يضطرون كل مرة إلى ملء الفراغ".

التعليقات

أضف تعليقك