بحارة الداخلة في وقفة احتجاجية يناشدون الحكومة لإنصافهم

بحارة الداخلة في وقفة احتجاجية يناشدون الحكومة لإنصافهم
السبت, 20. ديسمبر 2014 (All day)
مراسل جهة واد الذهب لكويرة: رشيد الباعقيلي
قراءة : (159)

نظمت الجامعة الوطنية لضباط وبحارة الصيد البحري بالداخلة، والمنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب  صباح يوم الجمعة 19 دجنبر 2014، وقفة احتجاجية أمام مندوبية الصيد البحري بالداخلة  للمطالبة بتسوية مطالبهم المتعلقة بضرورة وضع حد للخروقات التي يشهدها القطاع.

  وفي هذا الصدد، ناشد أحمد أخراز، الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية لضباط وبحارة الصيد البحري بالداخلة،  الحكومة للتدخل لحل مشاكلهم، مؤكدا في تصريح لـ pjd.ma أن هذه الوقفة الاحتجاجية تأتي من أجل إيصال صوتهم بعد تقاعس المندوبية عن ايجاد حلول لما يعيشه البحارة بالداخلة رغم المراسلات المتكررة التي قاموا بها لمختلف الجهات المعنية ولإنصافهم والحد من معاناتهم.

ومن جهتهم، قال مجموعة من البحارة، إن إدارة  الصيد البحري تتقاعس عن أداء واجبها المهني، وذلك بعدم مراقبة المنتوج البحري عند خروجه من الماء ،حيت أكدوا أن التصريح بالمنتوج لتجار السمك ومالكي القوارب يتم في آخر السلسلة أي داخل أسواق السمك وهو الأمر الذي يخالف القانون على حد تعبيرهم ، كما أن بحارة الداخلة لا يستفيدون من حقوقهم في الضمان الاجتماعي ويطالبون بتعميم الاقتطاعات على غرار باقي  مدن المملكة.

وقد عبرت الجامعة في بلاغ لها توصل موقع "pjd.ma "  بنسخة منه عن رفضها للقرارات التعسفية الصادرة في حق بحارة الداخلة، الذين يعيشون حالة اجتماعية مزرية، مطالبين الجهات المسؤولة وعلى رأسهم وزارة  الفلاحة و الصيد البحري بتسوية مطالبهم المتعلقة بضرورة وضع حد للخروقات التي يشهدها القطاع  فيما يتعلق باستمرار بيع حصة الاخطبوط أو ما يعرف ب" الكوطة الفردية" التي يحتكرها المجهز ويتم إقصاء البحار ودفعه لبيع ما يصطاده خارج المسار القانوني بما يعرف محليا بـ"الكوشطة"  مما نشط السوق السوداء والتهريب ويضيع على الدولة مداخيل مهمة، بالإضافة إلى عدم ضبط القوارب المرقمة، وفتح المجال لتزايد قوارب أخرى غير مرقمة و إبحار القوارب دون تسجيل البحارة في سجل الإبحار حيث لا علم للسلطات المكلفة  بمن دخل أو خرج من البحر وهذا ما يشكل خطرا على أمن المدينة.

التعليقات

أضف تعليقك