برشيد: من المثقفين طماعون ودجالون

قراءة : (86)
برشيد: من المثقفين طماعون ودجالون
الثلاثاء, 5. ديسمبر 2017 - 21:44

خلال استحضاره لأهم الصفات التي ميزت عدد من المثقفين المغاربة خلال القرن الماضي، خصوصا ما بعد الستينيات، قال الفنان والكاتب عبد الكريم برشيد، إنه "كان في المثقفين خائفون، وكان فيهم طامعون، وكان فيهم دجالون، وكان فيهم من يتمسكن حتى يتمكن، وكان فيهم من يدعي التقدمية وما هو بتقدمي".

وتابع برشيد في توصيفه للمشهد "وكان فيهم من يدعي الحداثة وهو غارق في القدامة والتبعية، وكان من يدعي اليوم الانتساب إلى الله وإلى حزب الله، ليس بينه وبين الله إلا الخير والإحسان، وكل من يدعي الحداثة اليوم ليس حداثيا بالضرورة، خصوصا إذا كان يختزل الحداثة في الجرأة وفي العري وفي كسر الطابوهات التي لا وجود لها، والتي تتضمن الجنس والسياسية والدين".

وفي تحليله للأسباب التي أفرزت هذه التناقضات والتي جعلت بعض مظاهرها ما تزال مستمرة، أوضح برشيد في حوار له مع يومية "المساء" في عددها الصادر غدا الأربعاء، أن "كل هذا الانحراف يتعمق اليوم في نفوسنا وفي أذهاننا لأننا لا نمارس النقد الذاتي، في حين أننا نحرص على انتقاد الآخر، والذي يكون دائما هو النظام السياسي أو هو الشيطان الرجيم"، واسترسل "إننا بحاجة إلى هذا النقد إذن، حتى نرى أنفسنا أولا، قبل أن نرى الآخر".

التعليقات

أضف تعليقك