بروحو: البرنامج الحكومي فنّد الادعاءات التي رافقت تشكيل الحكومة

بروحو: البرنامج الحكومي فنّد الادعاءات التي رافقت تشكيل الحكومة
الخميس, 20. أبريل 2017 - 18:31
مليكة الراضي
قراءة : (845)

قال الخبير الاقتصادي، عبد اللطيف برحو، إن البرنامج الحكومي الذي تم عرضه أمام البرلمان، استجاب لأهم العناصر المكونة لبرنامج حزب العدالة والتنمية، وأولوياته في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأضاف برحو أن برنامج الحكومة، أجاب كذلك بوضوح عن " التساؤلات والإشكالات التي كانت تروج في الوسط السياسي والإعلامي، بحيث فنّد جميع الادعاءات والإشاعات التي رافقت تشكيل الحكومة، وأكد على الاستمرار في الإصلاحات الكبرى التي يركز عليها الحزب في برنامجه ووثائقه المرجعية".

وبعد أن أوضح بروحو، أن البرنامج الحكومي أكد في ديباجته على الثوابت الدستورية الجامعة للمملكة المغربية، وتثمين الإصلاحات السياسية واعتزام مواصلتها، وتثمين حصيلة عمل الحكومة السابقة برئاسة عبد الإله بن كيران والتأكيد على الحصيلة الإيجابية لأدائها، أشار في تصريح لـpjd.ma، أن البرنامج الحكومي تضمن أهدافا استراتيجية كبرى، بناء على الإشكالات والحاجيات والملفات الكبرى للمملكة، مع تحديد أهم المؤشرات المتعلقة بهذه الأهداف والإجراءات المرتبطة بها، وهو ما يستجيب بشكل كبير لتطلعات المواطن.

وأبرز الخبير الاقتصادي، أن البرنامج الحكومي يستجيب للمبادئ المؤطرة لحكامة التدبير العمومي، خاصة وأن رئيس الحكومة تعهد بوضع آليات تشريعية وتدبيرية للتنفيذ وللتتبع والتقييم، مضيفا "يمكن القول إن البرنامج الحكومي تم تقديمه وفق منهجية خاصة راعت من جهة الهندسة الحكومية وطبيعة توزيع القطاعات الوزارية واختصاصاتها والأقطاب التي عرفتها، ومن جهة ثانية جاء البرنامج الحكومي مستجيبا للقواعد والمبادئ الأساسية التي تتعلق بمجال اشتغال الحكومة كسلطة تنفيذية.

إلى ذلك أكد المتحدث، أن البرنامج، استجاب للشروط الدستورية والتدبيرية والتنموية، سواء على مستوى  توزيع العناصر المكونة له، أو على مستوى اعتماده على الأولويات والإشكالات والملفات الكبرى للعمل الحكومي، كما استجاب للأولويات المحددة في التوجهات الإستراتيجية للدولة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، إضافة إلى جعل المواطن في صلب العمل الحكومي.

وذكر أنه تم التفصيل في آليات التنمية الصناعية، ودعم المقاولات وجعل التشغيل في صلب العمل الحكومي ونتيجة مباشرة لدعم الاقتصاد وتحفيز المقاولات، مشيرا إلى أن البرنامج أكد على مواصلة البرامج الاجتماعية المهيكلة، سواء على مستوى التماسك الاجتماعي ودعم الفئات الهشة، أو فيما يخص دعم القطاعات الاجتماعية ومراجعة طرق تدبيرها.

 

التعليقات

أضف تعليقك