بلاغ الأمانة العامة لحزب​ العدالة والتنمية

قراءة : (3636)
بلاغ الأمانة العامة لحزب​ العدالة والتنمية
الجمعة, 17. نوفمبر 2017 - 11:14

بـــــلاغ

انعقد بحمد الله وتوفيقه مساء يوم الخميس 27 صفر 1439 ه الموافق 16 نونبر 2017م لقاء للأمانة العامة للحزب برئاسة الأخ الأمين العام الأستاذ عبد الاله بن كيران وذلك في إطار سلسلة اللقاءات التي تقرر عقدها من أجل تدارس واعتماد المشاريع المرفوعة من قبل اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

 وفي هذا الصدد تدارست الأمانة العامة واعتمدت برنامج الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني المرتقب انعقادها يومي 25 و26 نونبر الجاري.
كما اعتمدت ورقة توجهات المرحلة المقبلة التي رفعتها إليها اللجنة التحضيرية بعد سلسلة من اللقاءات التي عقدتها لتدارسها ولقاءات أخرى للجنة السياسية المتفرعة عنها انتهت باعتمادها، على أساس أن تحال على الجموع الجهوية لمندوبي المؤتمر الوطني من أجل تدارسها وإبداء ملاحظاتهم ومقترحاتهم بشأنها قبل أن تحال من قبل الأمانة العامة على الموتمر الوطني.

  وفي الشأن الانتخابي وبعد استعراض الأمانة العامة للائحة المرشحين الواردة عليها من لجان الترشيح الإقليمية برسم الانتخابات التشريعية الجزئية التي ستجري بمجموعة من الدوائر في الأسابيع المقبلة، زكت الأمانة العامة السيد محمد الصديق مرشحا بدائرة إنزكان آيت ملول والسيد عبد الرحيم الناو مرشحا بدائرة المضيق الفنيدق والسيد حفيظ بادو مرشحا بدائرة خنيفرة.

وقد تميز اجتماع الأمانة العامة بحوار جاد ومسؤول وفي استحضار تام لما تم الاتفاق عليه سابقا من التزام كافة أعضائها بالعمل على التوجه للمجلس الوطني والمؤتمر الوطني بنفس إيجابي وحرص جماعي على إنجاح هاتين المحطتين وبما يعزز لحمة الحزب ووحدته، ويحقق ما هو معقود عليه من أمل في مواصلة اضطلاعه بدوره الإصلاحي ومواصلة تميزه كنموذج في التدبير الديمقراطي واستقلالية القرار الحزبي

والسلام
وحرر بالرباط في: 27 صفر 1439 ه الموافق 16 نونبر 2017
الإمضاء:الأمين العام
ذ.عبد الإله ابن كيران

الأمانة العامة

 

 

التعليقات

ما يقع من مناوشات بين اطراف عدة تنتمي للحزب تمهيد لمخاض يتوخى منه ان يفرز الاصل والثبات عليه هل تعتقدون ان الرضوخ لواقع مباغت والاستجابة له قد ياتي بنتيجة مرجوة ، وهل تعتقدون ان من ينحني للتيار وينحو الى اتجاهه يكون دائما سبيلا للنجاة ، وهل تعتقدون ان سرعة الفيضان والركون لسريانه ياتمن جانبه ، اذا قلنا ان ان سرعته اندفاعه غير خطيرة ، لا بل يجب معاكسة اتجاهه في لحظة هدوئه حتى ا>ا هاج تكون قد انقذت نفسك وانت في موقع آمن

الصفحات

أضف تعليقك