بوعشرين: بلاغ "انتهى الكلام" دخل خانة البلاغات التاريخية

قراءة : (1891)
بوعشرين: بلاغ "انتهى الكلام" دخل خانة البلاغات التاريخية
الثلاثاء, 10. يناير 2017 - 23:44

قال توفيق بوعشرين، مدير نشر يومية "أخبار اليوم"، إن بلاغ "انتهى الكلام" لعبد الإله بن كيران رئيس الحكومة المكلف، دخل خانة البلاغات التاريخية إلى جانب بلاغ "المنهجية الديمقراطية"، وبلاغات أخرى صدرت عن أقطاب الحركة الوطنية في الأربع عقود الأخيرة.

وعن أسباب الاهتمام الإعلامي ببلاغ "انتهى الكلام" الذي أصدره ابن كيران أول أمس الأحد حول المشاورات الحكومية، والاحتفاء السياسي والتنويه به من قبل خصوم ابن كيران، بمن فيهم الذين لا يتفقون معه في المرجعية الفكرية ولا في المنهجية السياسية، أوضح بوعشرين أن الأمر راجع لكون ابن كيران "قال "لا" في زمن تحولت فيه "لا" إلى حرف ممنوع من الصرف في الحقل السياسي المغربي وقال "لا" لإهانة الأحزاب وتمريغ الدستور في الوحل، و"لا" لاحتقار مؤسسة رئاسة الحكومة، و"لا" للتلاعب بأصوات الناخبين".

وأضاف بوعشرين أن الإهتمام الذي حظي به بلاغ ابن كيران راجع أيضا لكون رئيس الحكومة المكلف قال "لا" للاستمرار في الخدع البصرية التي اخترعتها السلطة وأعطتها أسماء أحزاب وأمناء عامين ورموز وظواهر إعلامية، "في الوقت الذي ابتلعت النخبة لسانها ووقفت إما متفرجة في هذه اللعبة أو مشاركة فيها بأدوار هامشية".

وخلص بوعشرين، حسب المصدر ذاته، إلى أن بيان ابن كيران كان نقطة نظام في التوقيت الدقيق، "من رئيس حكومة اعتاد الحقل السياسي من أمثاله الخنوع والصمت المطبق مخافة تفويت الفرص".

التعليقات

أضف تعليقك