تقرير: ينبغي ترشيد دعم المواد ذات الطابع الاجتماعي في أفق تفعيل برنامج الاستهداف

تقرير: ينبغي ترشيد دعم المواد ذات الطابع الاجتماعي في أفق تفعيل برنامج الاستهداف
الأربعاء, 8. يونيو 2016 - 16:00
مليكة الراضي
قراءة : (308)

أوصى التقرير الذي أعدته لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب حول منظومة المقاصة،  بإعداد برنامج واضح للدعم المباشر يستهدف الفئات الفقيرة والطبقة المتوسطة، داعيا إلى إحداث لجنة اليقظة المتعلقة بالمقاصة تتكلف بتقديم الاستشارة للحكومة حول الاستراتيجيات والآليات الواجب وضعها من أجل عقلنة نظام المقاصة.

كما دعا التقرير الذي أعدته لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، إلى  الاستمرار في دعم المواد ذات الطابع الاجتماعي من دقيق وسكر وغاز البوتان مع ايجاد الحلول المناسبة لترشيد هذا الدعم في أفق تفعيل برنامج الاستهداف، فضلا عن التقليص من استعمال غاز البوتان في الفلاحة وتشجيع استعمال الطاقات المتجددة والنجاعات الطاقية بدلا عنه في الفلاحة وفي المنازل وفي الإدارات وفي قطاعات أخرى.

وطالبت لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، في تقريرها حول موضوع المقاصة، عرضته اليوم الأربعاء، في جلسة عامة بمجلس النواب بحضور وزير الشؤون العامة والحكامة، بتوجيه الأموال الموفرة من رفع الدعم إلى الاستثمار في الأوراش المهيكلة للاقتصاد الوطني، لتحسين تنافسية المقاولات كالاستثمار في قطاع النقل لتحديث حظيرة السيارات والشاحنات والنقل العمومي، والنقل بين المدن والاستثمار في الطاقات المتجددة بشراكة مع القطاع الخاص، سواء تعلق الأمر بالطاقة الشمسية أو بالطاقة الريحية، فضلا عن الاستثمار في توفير الإمكانيات البشرية والمالية لتفعيل السياسة الوطنية للنجاعة الطاقية.

وأكد التقرير الذي تلته أمام أعضاء مجلس النواب، عزيزة القندوسي عضو لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، على استهداف مستوى معين من تكاليف وتحملات المقاصة بتبويب مستقل في قانون المالية بدلا من استمرار إدماجها في فصل التحملات المشتركة وربط هذه التحملات بالنسبة للسنة المالية المتعلقة بها مع تسجيل الاعتمادات الكافية في الميزانية لتغطية التحمل الحقيقي للمقاصة وتفادي متأخرات جديدة.

كما أكد المصدر ذاته، على ضرورة تحيين الترسانة القانونية والتنظيمية الخاصة بصندوق المقاصة والمكتب الوطني للحبوب والقطاني، وتفعيل المراقبة في سلسلة المواد المدعمة كالدقيق، والسكر، وغاز البوتان. فضلا عن ذلك دعا التقرير إلى تعميم برامج محددة ذات بعد وطني، خاصة الألواح الشمسية بالنسبة لقطاع الفلاحة وسخانات المياه، تتكلف بالإشراف عليها مؤسسات عمومية قادرة على تفعيل برامج كبرى على غرار برنامج الكهربة القروية وبرنامج تزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب.

التعليقات

أضف تعليقك