حامي الدين من استراسبورغ: نرحب بمعايير دولة القانون كما حددتها لجنة البندقية

قراءة : (163)
حامي الدين من استراسبورغ: نرحب بمعايير دولة القانون كما حددتها لجنة البندقية
الخميس, 12. أكتوبر 2017 - 20:50

نوه عبد العلي حامي الدين، المستشار البرلماني، عضو لجنة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان بالجمعية البرلمانية لمجلس أوربا، بالعمل الذي قامت به لجنة البندقية والمتمثل في بلورة لائحة بمعايير دولة القانون، التي تمثل مرجعية جديدة لتقييم مدى احترام الدول الأعضاء للمبادئ المؤسسة لمجلس أوربا.

حيث أكد حامي الدين خلال مشاركته في أشغال الدورة الأخيرة للجمعية البرلمانية لمجلس أوربا المنعقدة باستراسبورغ خلال الفترة الفاصلة بين 9 و13 أكتوبر إلى جانب وفد برلماني يمثل كلا من مجلس النواب ومجلس المستشارين أن "هذه القيم والمبادئ هي قيم إنسانية مشتركة بين أوربا والمغرب الذي خطا خطوات مهمة في مجال الاعتراف الدستوري والقانوني بالعديد من هذه المعايير، خصوصا بعد إقرار دستور 29 يوليوز 2011، وما تبعه من قوانين تنظيمية وعادية".

كما سجل المتحدث أن "لجنة البندقية رافقت المغرب منذ حصوله على وضعية الشريك من أجل الديمقراطية داخل مجلس أوربا، وكانت آراؤها الاستشارية حاضرة أثناء بلورة العديد من القوانين والتشريعات"، معتبرا أن "اعتماد الجمعية البرلمانية لمجلس أوربا لمعايير دولة القانون كما حددتها لجنة البندقية، من شأنها المساهمة في تفعيل القيم المؤسسة لمجلس أوربا وجعلها قابلة للتطبيق، ومن شأنها توفير مرجعية منسجمة لتقييم دقيق، موضوعي، شفاف وجدي من أجل احترام معايير دولة القانون بالنسبة لجميع الدول وللمؤسسات الدولية وكذا المجتمع المدني".

وفي سياق متصل، رحب حامي الدين بمواكبة مؤسسات مجلس أوربا وبصفة قانونية لجنة البندقية لمختلف الإصلاحات التشريعية التي يعرفها المغرب، وهو ما لا يمكن إلا أن يساهم في ترسيخ مسار التحول الديمقراطي في المغرب، وتعزيز معايير الانتماء لدولة القانون لدى كافة الفاعلين.

التعليقات

أضف تعليقك