حينما وهب علال بن عبد الله روحه وفاء للوطن وثوابته

قراءة : (945)
حينما وهب علال بن عبد الله روحه وفاء للوطن وثوابته
الاثنين, 11. سبتمبر 2017 - 15:11

تخلد اليوم الإثنين 11 شتنبر، أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير بكل مشاعر الإجلال والإكبار في هذه السنة الذكرى 64 لاستشهاد البطل علال بن عبد الله، الذي وهب روحه وفاء لمقدسات الوطن وثوابته، مبرهنا عن عمق الحس الوطني والوعي النضالي عندما امتدت يد المستعمر في 20 غشت 1953 إلى رمز السيادة الوطنية وبطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه وأقدمت على نفيه هو والأسرة الملكية.

وفي الوقت الذي كان فيه المستعمر الفرنسي يتوهم أنه بتفكيك العروة الوثقى بين الملك وشعبه، سيخمد جذوة الروح الوطنية والمقاومة، كانت القوة الضارية والصخرة الصلبة التي تحطمت عليها مؤامرة المستعمر التحام المغاربة الوثيق وترابطهم المتين قمة وقاعدة،  مما  أفشل مخططاته التي كانت تهدف إلى طمس هوية المغرب والنيل من سيادته وكرامته.

ويعتبر الشهيد علال بن عبد الله بن البشير الزروالي، الذي رأى النور بجرسيف بقبيلة هوارة بإقليم تازة حوالي سنة 1916،  واحدا من صفوة الشهداء الذين برهنوا بنضالهم وافتدائهم بالروح وبالدم، عن سمو الغيرة الوطنية والمقاصد النبيلة للاستماتة والتفاني في حب الوطن.

هكذا، بادر هذا الوطني الغيور والمقاوم الجسور بما أوتي من إقدام وشجاعة وجرأة، وما تزود به من روح نضالية مع رفاق دربه من الوطنيين ومن الحرفيين الصغار بمدينة الرباط إلى القيام بعمل راق ورائع سيظل خالدا في ذاكرة التاريخ فداء لملكه، حيث تصدى يوم الجمعة 11 شتنبر 1953 لموكب صنيعة الاستعمار "ابن عرفة" الذي كان متوجها صوب مسجد أهل فاس لأداء صلاة الجمعة، ليبرهن بهذه الخطوة المقدامة عن قمة الشعور الوطني ومدى تمسك المغاربة بملكهم الشرعي، أب الوطنية وبطل التحرير والاستقلال ورمز المقاومة، وموقفهم الرافض للفعلة النكراء لسلطات الإقامة العامة للحماية حينما امتدت أياديها في 20 غشت 1953 إلى رمز سيادة الأمة جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه وأسرته الملكية الشريفة، وأقدمت على نفيه بعيدا عن أرض الوطن، متوهمة أنها بإبعاد السلطان الشرعي عن العرش وفصله عن شعبه، ستخمد جذوة الروح الوطنية والمقاومة والتحرير.

انطلق الشهيد علال بن عبد الله بن البشير الزروالي، وفق قصاصة لوكالة «المغرب العربي للأنباء» بسيارة من نوع "فورد" رمادية اللون بسرعة في اتجاه موكب صنيعة الاستعمار "ابن عرفة" وبيده سلاح أبيض لطعنه به. غير أن ضابطا استعماريا ارتمى عليه معترضا سبيله، وفي نفس اللحظة، أطلق مجموعة من رجال البوليس السري كانوا متواجدين بنفس المكان، النار على الشهيد علال بن عبد الله رحمة الله عليه حيث سقط على الأرض مصابا بثماني رصاصات، خمس منها في الصدر والجبين، وثلاث في الظهر، فجسد بعمليته الاستشهادية، مواقف النضال الوطني في مواجهة الوجود الأجنبي، وأوج التضحية الوطنية باسترخاص النفس والنفيس وافتداء الروح التي هي أعز ما عند الإنسان في سبيل المقدسات الدينية والثوابت الوطنية.

وقد تلقى المغاربة أصداء هذه العملية الفدائية الجريئة بارتياح كبير إذ ألهبت الحماس الوطني وأججت روح المقاومة لتتوالى فصولها عبر عمليات نضالية رائدة لمنظمات وتشكيلات وخلايا الفداء التي كانت تستلهم قوتها من المواقف الشهمة للملك المجاهد ويقينه بحتميـة انتصار إرادة العرش والشعب.

التعليقات

أضف تعليقك