خطير.. دعوة إلى قتل هناوي بسبب تحركاته ضد الاختراق الصهيوني

قراءة : (1374)
خطير.. دعوة إلى قتل هناوي بسبب تحركاته ضد الاختراق الصهيوني
الاثنين, 12. مارس 2018 - 16:58

يبدو أن التعبير على الأفكار المخالفة يخنق بعض المدافعين عن التطبيع مع الكيان الصهيوني، حيث بدل أن يواجهوا الحجة بالحجة ويتمسكوا بالحوار، يلجؤون إلى تهديد مخالفيهم علانية بالقتل. آخر هذه الأساليب تهديد عزيز هناوي الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، ب"القتل" عبر تعليق لأحد هؤلاء المتعصبين بصفحة الناشط الأمازيغي أكلدون أزكاغ بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، واعتبار أن "الذبح فيه مباح، خلينا من داكشي ديال التفاهم بالعقل".

وتأتي هذه الدعوة الخطيرة، بعدما خصص أزكاغ صفحته في الآونة الأخيرة، للمناظرات والنقاشات الثقافية والفكرية، من بينها مناظرة "حول الحركة الأمازيغية والتطبيع الصهيوني"، بين هناوي ومنير كجي المدافع عن التطبيع مع الكيان الصهيوني، وقوله في تدوينة له "صلاح الدين الأيوبي الجديد ذو النفحة الأمازيغية الأستاذ عزيز هناوي، الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع ...هذا من سيدق آخر مسمار في نعشكم أيها البورغواطيون الجدد البرباريست...".

هناوي وصف في تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، هذه الدعوة ب"الإرهابية"، قائلا "فقط لأننا ننادي بالأمازيغية الأصيلة..الأمازيغية الوَفِية لعقيدة وتاريخ الشعب المغربي بمواجهة ظاهرة التأمزغ المتصهين التي أصبحت مُزمِنة في أوساط "ثقافية" معينة".

وتابع هناوي، طيب ما قول دولتنا وأجهزتنا وأهلنا المغاربة إزاء هذا النوع من الخطاب على صفحات التواصل الاجتماعي؟، مضيفا نقول بكلمة، كيفما كان صاحب الكلام .. وأياً كانت الجهات التي ترسل هكذا إشارات و"إنذارات" فنحن هنا حيث نحن.. ولا نامت أعين الجبناء.

وبخصوص خلفيات هذه الدعوة الخطيرة، قال هناوي في تصريح لpjd.ma، للأسف الشديد بعض الناس لا يستطيعون مواجهة الحجة بالحجة، والفكرة بالفكرة، ولا يستطيعون المقارعة بالحوار، وأوغلوا في خطاب العنف والكراهية، ليس لشيء، إلا خدمة للدعاية الصهيونية ضد كل من يتحرك في المغرب، من أجل قضية فلسطين، وضد كل من يتحرك ضد الاختراق الصهيوني.

واعتبر هناوي، أن هذا النوع من الخطابات ومن على شاكلته من التعابير والتغريدات في مواقع التواصل الاجتماعي، يعد مؤشرا خطيرا جدا على مستوى التصهين الذي بلغه بعض القوم، والذي وصل بهم إلى مستوى توجيه التهديد المباشر بالقتل.

وأكد عزيز هناوي الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، أن هذه التهديدات لن تؤثر فينا، ولن تؤثر على خيارنا الذي هو خيار الشعب المغربي مع فلسطين حتى تتحرر من الاستعمار الصهيوني.

التعليقات

أضف تعليقك