روائي مغربي يستعين بالقراء لرسم نهاية أبطاله

روائي مغربي يستعين بالقراء لرسم نهاية أبطاله
الجمعة, 17. نوفمبر 2017 - 12:10
مليكة الراضي
قراءة : (37)

في أول تجربة أدبية من نوعها عربيا، أطلق الكاتب المغربي عبد الواحد استيتو "رواية تفاعلية فيسبوكية"، أعلن من خلال صفحته على "الفايسبوك"، أنه سيكتب – ثم ينشر – فصولها مباشرة على صفحة الفيسبوك الخاصة بالرواية.

"على بعد ملمتر واحد" كان عنوان أول "رواية تفاعلية" أصدرها استيتو، وباشر أوائل سنة 2013 في نشر حلقاتها تباعا على موقع "فيسبوك"، قبل أن يقرر بعد أشهر تجميع فصول الرواية، بكل ما دخلها من تغييرات بفعل تفاعلات القراء، وإصدارها في كتاب مطبوع، ما زال يوزع في المكتبات.

وفي 2015 أصدر عمله التفاعلي الثاني، تحت عنوان "المتشرد"، بالكيفية ذاتها، حيث انتهى بإصداره ورقيا، وها هو اليوم يضع اللمسات الأخيرة للشروع في نشر حلقات عمل روائي ثالث، بعنوان "طنجو"، وسيستعمل هذه المرة تقنية التطبيقات الإلكترونية، التي يمكن تحميلها على الهواتف والأجهزة الذكية.

وأوضح استيتو، في تصريح لـ pjd.ma، أنه يسعى لإشراك القارئ في الرواية واعتباره جزءا منها ونسج علاقة مودة حقيقية بينه وبين أبطالها عن طريق جس النبض من خلال التعليقات الفيسبوكية، مضيفا أن ذلك يعطي إشارة على رضا القارئ عن حدث ما أو توجه في أحدث الرواية.

وكشف في التصريح ذاته، أن العنوان الفرعي لإحدى رواياته وهو "زهرليزا"، كان من اقتراح أحد القراء من خلال الدمج بين كلمتي "الموناليزا" و"الزهرة" (وهو اسم الفتاة الطنجاوية المرسومة في اللوحة المخطوفة).

وبخصوص استثمار تفاعل القارئ، قال الروائي، إنه من خلال استطلاعين للرأي، قام بسؤال القارئ حول توقعه لمصير البطل، كـ"هل تفضلون أن يدخل البطل السجن أو يهاجر سرا؟"، وقد كانت النسبة الأكبر من القراء حسبه قد اختارت أن يهاجر البطل، وهو ما انصاع له ككاتب في صياغة أحداث الرواية.

التعليقات

أضف تعليقك