شيات: المغرب "أسرف" في ثقته بالأمم المتحدة بخصوص قضية الصحراء

قراءة : (85)
شيات: المغرب "أسرف" في ثقته بالأمم المتحدة بخصوص قضية الصحراء
الخميس, 12. أكتوبر 2017 - 14:36

قال خالد شيات، أستاذ العلاقات الدولية، إن المغرب "أسرف في ثقته بالأمم المتحدة"، بخصوص قضية الصحراء المغربية، مضيفا أنه "ليس هناك شيء سيمنع القوى العالمية من أن تضحي بالمغرب مادام أن هذه القوى تؤسس لنماذج حية لقيام دول جديدة على أسس هوياتية ضيقة بغض النظر عن إمكانية نجاحها".

وأكد شيات، في حوار لجريدة "الأيام"، في عددها الصادر اليوم الخميس 12 شتنبر الجاري، أن كل النماذج التي سبقت أثبتت أن الانفصال كان "أكبر جريمة في حق الكتل البشرية التي كان يمكن أن تبني دولة موحدة في تناسق مع المعطى الثقافي"، مبينا أن الأزمة مرتبطة بالخصوص بمسألة "الهوية وأزمة الفراغ النظري".

إلى هذا، أوضح المتحدث ذاته، أن الانفصاليين في المغرب لا يستطيعون أن يقدموا "أجوبة عن مستقبل مطالبهم، لأن كل ما يحملونه هو إرث ولا علاقة له بالمستقبل، فالسؤال هو سؤال الاستمرار وليس سؤال الوجود"، مشيرا إلى أن الدولة اليوم لا تقوم على "القبيلة"، بل على "المكونات الجزئية التي تعتبر عاملا لفشل قيام الدولة واستمرارها".

من جهة أخرى، نبه أستاذ العلاقات الدولية، إلى أن الدول التي حصلت مؤخرا على انفصالها تعتبر اليوم "نموذجا فاشلا" والسبب، حسب الشيات، هو أن الهدف "لم يكن يوما أن تكون كيانات قوية، بل فقط هدفها هو إضعاف الدولة الأم". وتابع أن إفشال الدولة المركزية لحساب المطالب الانفصالية، خاصة في حالة المغرب، لن يكون في مصلحة دول المنطقة، بحيث إن الانفصاليين سيكونون "مصدر الأزمات في المنطقة".

التعليقات

أضف تعليقك