شيخي: تأسف العثماني عن التجاوزات بخصوص "المقاطعة" موقف شجاع

شيخي: تأسف العثماني عن التجاوزات بخصوص "المقاطعة" موقف شجاع
الأربعاء, 16. مايو 2018 - 14:17
خالد فاتيحي
قراءة : (799)

قال رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، نبيل شيخي، إن تعبير رئيس الحكومة أمس الثلاثاء بالغرفة الثانية، عن أسفه لبعض التجاوزات والتعابير اللفظية، يعتبر "سلوكا شجاعا أعاد الأمور إلى نصابها"، لاسيما في ظل الحراك والغليان المجتمعي والنقاش والتفاعل الجاري عبر مواقع التواصل الاجتماعي المتعلق بحملة "المقاطعة".

وأضاف شيخي في تصريح لـ"  pjd.ma" أنه ما كنا لنصل إلى هذا الوضع لو استحضر كل مسؤول وكل منتخب، أن مهمته الأولى هي خدمة المواطن والإنصات لهمومه وانشغالاته وتطلعاته والابتعاد عن إصدار أحكام قيمة على آرائه وتقديراته التي  تندرج على كل حال في إطار حرية الرأي والتعبير التي يؤطرها الدستور والقانون.

وفي سياق ذي وصلة، وعلاقة بالإجراءات والتدابير التي أعلن عنها رئيس الحكومة لحماية القدرة الشرائية للمواطنين، خاصة بالتزامن مع حلول شهر رمضان، أكد رئيس فريق "المصباح" بالغرفة الثانية، أنه "لا يسعنا إلا أن نعبر عن ارتياحنا وترحيبنا بمختلف الإجراءات التي قدمها رئيس الحكومة، والمتعلقة بتعزيز الآليات المؤسساتية والقانونية وكافة الإجراءات الكفيلة بحماية القدرة الشرائية للمواطنين".

وأبرز شيخي، أهمية الإجراء المتعلق بإطلاق التفكير، من أجل إعادة النظر في بعض المقتضيات القانونية، بهدف محاربة الجشع وهوامش الربح غير الأخلاقية التي لا تُلقي بالا للقدرة الشرائية للمواطن، مسجلا أن من شأن هذه الإجراءات، "التصدي لكل أشكال الاحتكار والعمل على المراقبة الصارمة للأسعار وزجر المخالفات الضارة بمصالح المواطنين".

 في المقابل، شدد المتحدث ذاته، على أنه بالموازاة مع كل هذه الإجراءات التي تندرج في إطار الصلاحيات الحكومية أو البرلمانية، "يبقى في تقديرنا أهم إجراء لمعالجة كافة الإشكاليات المرتبطة بحماية المستهلك في ظل سوق محررة، هو التسريع بتفعيل مجلس المنافسة الذي يتوفر في نطاق إطاره القانوني الجديد على آليات حقيقية لمحاربة الجشع والاحتكار والمضاربة وتحقيق شروط المنافسة  الشريفة وحماية المواطن.

وكان  رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، تأسف أمس الثلاثاء في إطار الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة، بمجلس المستشارين،  لبعض التجاوزات والتعابير اللفظية التي صدرت عن بعض المسؤولين بشأن حملة المقاطعة التي استهدفت بعض المنتوجات، مضيفا أن الواجب يفرض عليه الاستماع للجميع، والحرص على تحقيق مطالب المواطنين، والحفاظ على مصالحهم".

التعليقات

بالله عليكم كل ما حصل يكفي لرئيس الحكومة ان يتأسف كان من الواجب ان تقدم الحكومة استقالتها لأنها غير صالحة لتسيير البلاد وغير قادرة على تنفيذ التزاماتها الاجتماعية وتهديداتها ووعيدها بادخال الشعب الى السجن ومتابعته لاخلاله بمقاطعةمنتوجات بعينه ووزير الحكامة الذي يدافع ويستميت على شركة سنترال بعدما كان يزمجر في البرلمان لما كان في المعارضة سنة 2009 كل شيء مسجل والتاريخ لا يرحم الحل هو تقديم الاستقالة وهذه الحكومة لا تمثلنا نحن الشعب ويحيى الشعب لا سواه

الصفحات

أضف تعليقك