صدقي يكشف خلفيات إثارة موضوع "نفايات إيطاليا"

صدقي يكشف خلفيات إثارة موضوع "نفايات إيطاليا"
قراءة : (4000)
الثلاثاء, 19. يوليو 2016 - 21:46

أكد عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، والفاعل الجمعوي في مجال البيئة، أحمد صدقي، أن موضوع النفايات، الذي أثار مؤخرا الكثير من الجدل، لم تتم مناقشته بطريقة عميقة وموضوعية، مشيرا إلى أن الجدل الذي أثير بخصوص ما عرف إعلاميا بـ"نفايات إيطاليا"  ظل نقاشا فضفافا وبعيدا عن الإشكالات الحقيقية المطروحة، وتميز بنوع من القدحية التي تأتي في سياق عدد من الأحداث السياسية التي تشهدها الساحة الوطنية.

وأضاف أن إثارة موضوع استيراد النفايات، يأتي أيضا في اتجاه التشويش والتحريض ضد الحكومة، خصوصا ونحن على أبواب الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في السابع من أكتوبر المقبل، فضلا عن ذلك اعتبر عضو فريق "المصباح" بالغرفة الأولى أن من يوجهون هذا النقاش لديهم أغراض "غير سليمة" وذلك  بالموازاة مع استعداد المغرب لاحتضان مؤتمر الأطراف حول البيئة  لكوب 22، مشيرا إلى أن  هناك توجها نحو إفشال هاته القمة التي يعول عليها المغرب كثيرا. 

صدقي، الذي كان يتحدث مساء اليوم الثلاثاء 19 يوليوز الجاري، ضمن برنامج "قضايا" على إذاعة "بجيدي راديو"، اعتبر أنه من الطبيعي أن يشعر المواطن المغربي، بنوع من الاستياء حينما يصل إلى علمه استيراد الحكومة لأطنان من النفايات الضارة، مؤكدا أنه من مسؤولية الوزارة الوصية العمل على إثبات سلامة هاته النفايات، من خلال عرضها على مختبرات التحليل، لمعرفة مكوناتها وتحديد المواصفات الحقيقية لهاته النفايات للتأكد من عدم خطورتها على المواطنين.

وسجل صدقي، ارتياحه بخصوص النقاش الذي أثير حول موضوع النفايات، معتبرا إياه نقاشا إيجابيا يعبر عن وعي مختلف شرائح المجتمع المغربي، بالمخاطر المحدقة بالبيئة، في مقابل ذلك أوضح أنه رب ضارة نافعة وذلك في إشارة إلى أن من شأن النقاش الذي أثير حول النفايات، أن يفضي إلى تمكن المغرب مستقبلا من تثمين النفايات وإعادة تدويرها بطرق صديقة للبيئة.

إلى ذلك أكد صدقي، أن عملية استيراد النفايات الإيطالية ليست، وليدة اليوم، وأن المغرب كان يستورد منذ سنوات آلاف الأطنان من النفايات لشركات الإسمنت دون  قانون منظم، لافتا إلى أن الحكومة الحالية هي من وضعت قانون منظم لعملية استيراد النفايات سنة 2014. 

التعليقات

أضف تعليقك