طائرة "فنّاني الحسيمة" تتعرّض للقصف

طائرة "فنّاني الحسيمة" تتعرّض للقصف
الخميس, 13. يوليو 2017 - 14:31
ع.ع
قراءة : (12570)

لم تكد تمضي بضع ساعات على انتشار خبر تجميع "فنانين" مغاربة ونقلهم إلى مدينة الحسمية حتى انتشرت الانتقادات اللاذعة اتجاه العملية على مواقع التواصل الاجتماعي، في شبه إجماع شعبي رافض للطريقة التي يتم بها التعاطي مع الحراك الاجتماعي والتسويق لطرق معالجته وحله.

وفي هذا الصدد، اعتبر المحلل السياسي عبد الصمد بلكبير، مبادرة تجميع بعض الفنانين ونقلهم إلى مدينة الحسيمة، "وإن كانت مستجيبة من ناحية المبدأ لفكرة شدّ المغاربة الرحال صوب مدينة تحس كما لو أنها منكوبة سياسيا وتنمويا"، إلا أنها تبقى مجرّد سلوك فلكلوري يشوّه فكرة "خيط أبيض" التي اقترحها من قبل، وتحريف لها. 

وبعدما تأسّف بلكبير، في تصريح لـpjd.ma، لعمليات تحريف المبادرات الجدية وتشويهها وقتلها، ولعدم معرفة هوية الواقفين وراء مبادرة "فناني الحسيمة"، أبدى تخوّفه من أن يكون وراء هذه المبادرة أولئك الذين سبّبوا المشاكل في البلاد كلها، وليس فقط في الحسيمة لوحدها.

وقال بلكبير، إن نقل رياضيين وفنانين إلى الحسيمة في مثل هذه الظرفية "أمر جيّد"، رغم أن ذلك لا يكفي لحل المشكل، على اعتبار أن روح مبادرة "خيط أبيض" تتجاوز مسألة "الإنسانية" نحو ما هو أعمق، مضيفا أنه وباستحضار النوايا الحسنة، ومن جانب إيجابي، يمكن القول: إن هذه المبادرة هي استجابة لنداء "خيط أبيض" لكنها من جانب آخر تبقى مبادرة مغرضة وعاجزة عن المساهمة في إيجاد أي حل لها.

من جهته ربط الفنان المسرحي، عبد الحق الزروالي، ما تعيشه منطقة الحسيمة بالفراغ السياسي، وبإفلاس الهيئات السياسية الحزبية وعجزها عن أداء أدوارها، وأيضا بالفراغ الفني بمعناه الثقافي والفكري السليم "وليس التهريج والتفاهات".

ورغم استحسان الزروالي، في تصريح لـpjd.ma، مبادرة تجميع فنانين ونقلهم إلى الحسيمة، إلا أنه تساءل عن الرسالة من هذه المبادرة، رغم أهميتها، وما إذا كان الهدف منها فقط "ها حنا جينا" دون أن تكون لها نتائج على الأرض، مشيرا إلى أن المزاج النفسي، والوضع السياسي بالمنطقة، اليوم، يقتضي إدماج رموز في مثل هذه المبادرات تحظى بالوضع الاعتباري الرمزي من أجل التأثير الإيجابي. 

الزروالي، شدّد على أن ساكنة الحسيمة تميّز بين من يتماهى مع الملفات والانتظارات ويعيش معها عمق الأشياء وصلب الإحساس بالانتماء لوجدان الروح، وبين من يريد الركوب على الأحداث، من الساعين إلى السياحة المجانية.

بدوره، شبّه الأستاذ الجامعي، حسن طارق، تجميع فنانين ونقلهم إلى الحسيمة، بـ "عودة المقاربة المصرية ..نفس الغباء السياسي، مع فارق كبير في الموهبة الفنية"، معتبرا في تدوينة له بموقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، أن "صاحب قرار طائرة الفنانين يستحق جائزة الغباء الاستثنائي لهذا الموسم".

التعليقات

أضف تعليقك