طارق : ابن كيران شكّل أزمة ضمير أخلاقي للنخب المخملية

طارق : ابن كيران شكّل أزمة ضمير أخلاقي للنخب المخملية
الجمعة, 12. مايو 2017 - 22:46

قال حسن طارق، أستاذ العلوم السياسية، إن ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، تمرد على الطبيعة المترسخة للنخبة السياسية بالمعايير المغربية، واحتفظ بنمط حياة بسيط شكّل وحده أزمة ضمير أخلاقي بالنسب إلى النخب المخملية، ناهيك عن تملّكه كاريزما سياسية استثنائية داخل محيط يعجّ بأشباه السياسيين من فاقدي القرار، بعدما صار شخصية لا يمكن التعامل معها بحياد أو عدم اكتراث.
وأضاف طارق، من خلال ما جاء في ملف حول "الزعامة والزعماء" في عدد غد السبت من جريدة "أخبار اليوم"، أن ابن كيران، وزيادة عن ذلك، تحوّل إلى ظاهرة تواصلية غير مسبوقة بخطاب قوي مختلف عن المعجم الباهت والخشبي للتواصل السياسي المألوف، وبنبرة خاصة وشخصية استطاعت إيجاد تواطؤ حقيقي مع جمهور المواطنين عبر شبكة من الرموز والاستعارات والتعابير.
واعتبر طارق، من خلال ذات الملف، أن ابن كيران قاد في المحصلة الأخيرة حزب العدالة والتنمية نحو ثلاثة نجاحات انتخابية متتالية، لم ينتصر خلالها حزب "المصباح" على مجرّد خصوم، بل انتصر فيها على قواعد وثوابت هندسة سياسية لنظام انتخابي وضع لكي يعمق هشاشة المؤسسات المنتخبة، ولكي لا يفرز أي قوة انتخابية من شأنها الحد من هامش حركة النظام السياسي، وبات الحجم السياسي والتنظيمي والانتخابي للحزب ودرجة استقلاله "مشكلة"، بعدما جعله ذلك صعب التحمل من طرف نظام سياسي تآلف مع نمط من التوازنات اتجاه الفاعل الحزبي.
الملف ذاته كشف فيه طارق أن ابن كيران خرق قاعدة الكتمان التي تحكم منطق الولوج للمسؤولية، وأظهر قدرة على التنقل السريع والتلقائي بين سجل الخطاب "السلطاني" ومقتضيات الأعراف "المخزنية" ومتطلبات الموقع الحكومي، وبين سجل الفاعل الحزبي الذي لم يحوله المنصب السياسي إلى مجرّد موظف محكوم بقيود التحفظ.

التعليقات

أضف تعليقك