في قراءة ثانية..مجلس النواب يصادق بالأغلبية  على "إحداث صندوق التأمين الصحي"

في قراءة ثانية..مجلس النواب يصادق بالأغلبية  على "إحداث صندوق التأمين الصحي"
الأربعاء, 10. أكتوبر 2018 - 12:38
خالد فاتيحي
قراءة : (261)

بحضور محمد يتيم وزير الشغل والإدماج المهني، صادقت قبل قليل من صباح اليوم الأربعاء، لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب،  بالأغلبية، على مشروع مرسوم بقانون رقم 2.18.781 يتعلق بإحداث الصندوق المغربي للتأمين الصحي، وذلك في إطار قراءة ثانية، حيث صوّت لصالح المشروع 17 نائبا برلمانيا، فيما رفضه نائب واحد، وامتنع اثنان عن التصويت.

وقال محمد يتيم وزير الشغل و الإدماج المهني، إن الحكومة حرصت على إيداع هذا المشروع بالبرلمان مباشرة بعد المصادقة عليه خلال المجلس الحكومي الأخير، نظرا لوجود حالة مستعجلة لمعالجة الوضعية المالية التي يعانيها الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي.

وشدد الوزير، في تصريح صحفي، أدلى به عقب المصادقة على مشروع الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، أنه  كل يوم نتأخر في إخراج هذا المشروع تترتب عنه خسائر مادية كبيرة، موضحا من ناحية ثانية، أن المسطرة التي تم سلوكها في المصادقة على القانون لا تُصادر حق الغرفة الثانية في التشريع، بل هي صيغة من ضمن الصيغ التشريعية التي نص عليها الدستور المغربي.

وتابع أن هذا المشروع، يتيح إمكانية تكليف الصندوق المذكور بتدبير هذا النظام لفائدة فئات أخرى غير تلك المشار إليها بموجب تشريع خاص أو اتفاقية، إلى جانب تحديد صلاحيات هذا الصندوق، وتدابير نقل وحلوله محل الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي في جميع حقوقه والتزاماته.

ويهدف مشروع هذا المرسوم إلى إحداث الصندوق المغربي للتأمين الصحي كمؤسسة عمومية تحل محل الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي باعتباره اتحادا لثماني تعاضديات يخضع لثلاثة قوانين أساسية: الظهير الشريف رقم 1.57.187 بسن نظام أساسي للتعاون المتبادل، والقانون رقم 65.00 بمثابة مدونة التغطية الصحية الأساسية، والقانون رقم 116.12 المتعلق بنظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض الخاص بالطلبة.

ويعهد إلى هذا الصندوق تدبير نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض لفائدة المأجورين وأصحاب المعاشات وذوي حقوقهم بالقطاع العام، والطلبة بالقطاعين العام والخاص، وضحايا انتهاكات حقوق الإنسان للفترة الممتدة ما بين سنة 1956 و 1999 وذوي حقوقهم المستفيدين أيضا من هذا النظام.

التعليقات

أضف تعليقك