كيف تشتري سيارتك عبر بنك تشاركي؟

كيف تشتري سيارتك عبر بنك تشاركي؟
الخميس, 22. مارس 2018 - 12:12
عبد الرزاق العسلاني
قراءة : (6211)

يبدي العديد من المواطنين رغبة في اقتناء سيارة عن طريق البنوك التشاركية لتسهيل عملية التنقل اليومي إلى مقرات عملهم أو من أجل الاستعمال لقضاء أغراض مهنية، غير أن عملية اقتناء تلك السيارة تخضع لمسطرة من الإجراءات.

وفي هذا الصدد، استطلع pjd.ma، رأي محمد قراط، لتدقيق مسار هذه العملية، حيث أوضح مستشار المالية الإسلامية وأستاذ الشريعة بفاس أن "العميل يبحث أولا عن السيارة التي يرغب في اقتنائها، وقد يضطر لتقديم شيك بمبلغ بسيط قصد الحجز للسيارة حتى لا تباع لغيره في مدة معينة يسترده عند تقديم البنك لشراء السيارة"، مضيفا أن "هذا الحجز ليس وعدا ولا عقدا ولا يرتب أي أثر قانوني ."

وأبرز قراط أن العميل يقدم للبنك طلب التمويل وعرض السعر الذي أخذه من موزع السيارات والمعلومات عن السيارة، حيث يناقش موظف البنك مع العميل الوضعية المادية وإمكانية التسديد مع جمع المعلومات الكافية لوضعها في وثيقة البنك من أجل دراسة ملف العميل.

وفي مرحلة أخرى، يضيف قراط، فإن العميل يقدم وعدا بشراء السلعة من البنك بعد أن يتملكها قانونا، مع وضع مبلغ بسيط من المال في حساب خاص في البنك للتأكد من أن العميل جاد في الطلب، وأيضا حتى لا يورط البنك في الشراء، حيث يحق للعميل أن يسترده مباشرة بعد بيع البنك السيارة له.

وأشار قراط إلى أن البنك يشتري السلعة نقدًا في الغالب ويتملكها تملكا شرعيا حقيقيا من خلال عقد قانوني، وتدخل في الأصول  actif في القائمة المالية للبنك  bilant، ثم يبيع البنك السيارة للعميل بتكلفة الاقتناء إضافة إلى هامش ربح يتراوح بين 4 و5 في المائة.

ويضيف قراط أن العميل يذهب إلى مصلحة تسجيل السيارات لتقديم ملف طلب تحويل الملكية للحصول على بطاقة رمادية  (carte grise)، مع رهن السيارة لصالح البنك وتقيد العميل من ملكيته بحيث لا يمكن له أن يبيعها إلا بإذن من البنك.

وأشار قراط، كمرحلة أخيرة، إلى أن العميل يكتتب وثيقة تأمين تكافلي يتم إقراره لاحقا، وأنه قبل ذلك يضطر العميل لاكتتاب وثيقة تأمين تقليدي، قبل أن يبدأ في تسديد الأقساط وفق المدد المتفق عليها.

التعليقات

أضف تعليقك