كيف نعيد الثقة للشباب في العمل السياسي؟

قراءة : (77)
كيف نعيد الثقة للشباب في العمل السياسي؟
الاثنين, 13. أغسطس 2018 - 18:21

أكد المكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، أن إرجاع الثقة للشباب في العمل السياسي لن يتحقق دون إعادة المصداقية للحياة السياسية والممارسة العمومية، وتمكين الأحزاب والشبيبات الحزبية من القيام بأدوارها في التنشئة السياسية والتأطير الميداني دون عرقلة أو تشويش.

وأوضح المكتب الوطني في بلاغ له حمل عنوان "نداء الدار البيضاء''، صدر بمناسبة انتهاء أشغال الملتقى الوطني الـ 14 للشبيبة، توصل pjd.ma بنسخة منه، اليوم الاثنين، أن هذا الأمر سيشكل أحد ضمانات تمنيع المجتمع المغربي من التطرف والغلو بكل أشكاله واتجاهاته، ويشكل حافزا أساسيا لانخراط الشباب المغربي في مسار إصلاح وتنمية وطنه، وهو أمر لن يتحقق إلا بإرسال إشارات إيجابية بخصوص المسار الديمقراطي لبلادنا.

وذكر المصدر ذاته، أن على رأس الإشارات المتحدث عنها تحقيق المبدأ الدستوري في فصل السلط وتوازنها وتعاونها، وكذا احترام إرادة الناخبين وتمكينهم من أن يروا أصواتهم تتمثل حقيقة في الحكومات والمجالس المنتخبة دون معاكسة إرادتهم بمنطق ''البلوكاج'' الذي كلف صورة الوطن ومؤسساته غاليا داخليا وخارجيا، ويفقد ما تبقى من المصداقية للعملية السياسية برمتها.

ودعا نداء شبيبة ''المصباح"، كافة الهيئات الشبابية الجادة والمناضلة إلى خلق فضاءات للنضال المشترك من أجل تعبئة وطنية شبابية لحماية الاختيار الديمقراطي واستعادة الشباب المغربي المبادرة مجددا على درب الإسهام في النهوض بأوضاع بلادنا.

التعليقات

أضف تعليقك