لماذا غاب موضوع "ولاية ثالثة" عن نقاش برلمان "المصباح"؟

لماذا غاب موضوع "ولاية ثالثة" عن نقاش برلمان "المصباح"؟
الاثنين, 17. يوليو 2017 - 15:33
عبد الرزاق العسلاني
قراءة : (918)

أوضح عبد الحق العربي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن دورة المجلس الوطني الاستثنائية الأخيرة كانت بجدول أعمال محدد في نقطتين أساسيتين، هما تاريخ المؤتمر ومسطرة العضوية لتحديد المندوبين.

وأضاف العربي، في تصريح لـpjd.ma، أن بعض التدخلات أشارت إلى تعديل إحدى مواد القانون الأساسي للمادة 16 التي تتحدث عن تحديد عدد الولايات، وأن جواب أجهزة المجلس كان بأن هذه النقطة أخذت مسارها إلى جانب باقي تعديلات النظام الأساسي بإدراجها ضمن لائحة المواد التي ستدرس من طرف اللجنة التحضيرية لعرضها على المجلس الوطني المقبل الذي سيعرضها بدوره على أعضاء المؤتمر الوطني.

وردّا على بعض الخرجات الإعلامية، قال العربي، إن مجموعة من الجهات تعتقد أن مناقشة تعديل المادة 16 ستفجر حزب العدالة والتنمية، "حيث راهنوا على حدوث ذلك في أول اجتماع للمجلس الوطني الأخير، فخاب ظنهم وأملهم ودخلوا في نوبات بكاء على صفحات مجموعة من المواقع والمنابر المغرضة".

وأبرز العربي، ردّا على الخلفيات التي تحرك بعض المنابر الصحفية وبعض الجهات في انتقاد إمكانية مناقشة حزب العدالة والتنمية لنقطة تعديل المادة 16 من القانون الأساسي للحزب، أن "عودة ابن كيران إلى قيادة الحزب فيه أحد أمرين بالنسبة لهم، أولا البعض سيرى أن التمديد للزعيم حوّل الحزب إلى حزب سياسي عادي كباقي الأحزاب مما سيدفع جوقة منهم إلى الخروج الإعلامي للنيل من الحزب، كما أن ذات الجوقة متخوفة من عودة ابن كيران، بقوته، في المرحلة المقبلة".

وأشار العربي، إلى أن تعديل المادة 16 لا يعني بشكل تلقائي تمديد ولاية ثالثة لابن كيران، لأن منطوقها لا يقوم سوى برفع شروط الترشيح أمام مرشحين، معتبرا أن "لحزب العدالة والتنمية من مبدأ المداولات والنقاشات ومن الضمانات والمعطيات ما سيؤهله إن شاء الله إلى إفراز قيادة منسجمة".

 

التعليقات

أضف تعليقك