لماذا لم تقبل هيئة التحكيم الوطنية "التجريح" في حياد أعضائها؟

قراءة : (482)
لماذا لم تقبل هيئة التحكيم الوطنية "التجريح" في حياد أعضائها؟
الخميس, 7. ديسمبر 2017 - 15:54

أفادت هيئة التحكيم الوطنية لحزب العدالة والتنمية، أنها توصلت بملتمسات" تجرح" رئيس الهيئة وأحد أعضائها، بخصوص البت في الطعون المرفوعة إلى الهيئة في تفسير الأمانة العامة لمقتضيات المؤتمر الوطني، بدعوى أنهما كانا قد عبرا كل منهما في الدورة الأخيرة للمجلس الوطني، عن موقف يساير موقف الجهة المطعون في وجهة نظرها في التفسير.

وخلصت هيئة التحكيم الوطنية بعد التداول إلى رفض ملتمسات التجريح لعدم توفر الأسباب المبررة له والمنصوص عليها في المادة 73 من النظام الداخلي، وأن التعبير عن الرأي، والمشاركة في المناقشة داخل الهيئات، والاختلاف في الرأي ليس سببا للتجريح، كما أن التصويت في دورة المجلس الوطني كان سريا ومكتوبا، ولا يعرف من هو المناصر ومن هو الرافض لمقترحات تعديل النظام الأساس للحزب، دون إغفال أن من بين أعضاء هيئة التحكيم الوطنية من عبَّر في المجلس الوطني عن رأي مخالف لما يلمح إليه أصحاب التجريح.

كما اعتبرت الهيئة في دفوعات رفضها للملتمسات، أن التعبير عن الرأي أمر شخصي ولا يلزم أية هيئة، والذي يلزم هو القرار، طبقا للمبدأ العام "الرأي حر، والقرار ملزم" كما تنص عليه المادة 13 من النظام الأساس، وفي غيره من نصوص وأدبيات الحزب.

التعليقات

أضف تعليقك