لهذه الأسباب انخفض العجز التجاري بالمغرب

لهذه الأسباب انخفض العجز التجاري بالمغرب
قراءة : (3481)
الخميس, 18. سبتمبر 2014 (All day)

في سابقة هي الأولى من نوعها، شهدت الصادرات المغربية ارتفاعا غير مسبوق، ويتعلق الأمر بصناعة السيارات والإلكترونيك التي قفزت إلى معدلات مرتفعة بلغت على التوالي 32.6 في المائة بالنسبة للسيارات، و26.3 في المائة بالنسبة لصادرات الالكترونيك.

ووفقا لتقرير صدر مؤخرا عن مكتب الدراسات الاقتصادية، الذي يوجد مقره في لندن، يتوفر المغرب على مئات المصانع، التي توفر منتوجات متعددة تنطلق من أسلاك الطائرات وتنتهي بالسيارات العائلية، مضيفا أن السلطات العمومية تسعى إلى استقطاب مزيد من مصنعي السيارات للاستثمار بالمملكة حيث توفر لهم إطار جبائيا محفزا ومنشآت جاهزة للتشغيل من طراز عال إلى جانب وجود سلسلة ضخمة من المزودين الذي يوفرون قطع الغيار ويضطلعون بأعمال المناولة.

وكشفت المؤشرات الأولية للمبادلات التجارية الصادرة عن مكتب الصرف، أن صادرات الصناعة الدوائية هي الأخرى ساهمت في انخفاض العجز التجاري، حيث عرفت ارتفاعا بنسبة 11.3 في المائة في نهاية ماي 2014، وفي ما يتعلق بصادرات قطاعي الطيران والنسيج والجلد، فقد سجلا ارتفاعا ملحوظا بلغ على التوالي 14.1 في المائة و 4.2 في المائة خلال هذه الفترة. 

في مقابل ذلك، شهدت صادرات الفلاحة والصناعة الغذائية ارتفاعا طفيفا بنسبة 0.3 بالمائة، حسب المكتب، مسجلا أن تطور مبيعات القطاع يعزى إلى ارتفاع بنسبة 10.2 حققه قطاع الحوامض والبواكر.

على مستوى آخر، عرفت واردات سلع التجهيز انخفاضا هي الأخرى بنسبة 4.5 في المائة في نهاية ماي 2014 مسجلة 33.91 مليار درهم، في مقابل أزيد من 35.50 مليار درهم سنة قبل ذلك.

وبالرغم من الانتعاش الذي عرفه الميزان التجاري، إلا أن قيمة صادرات المغرب من الفوسفاط ومشتقاته بلغت أزيد من 25.06 مليار درهم متم شهر غشت 2014، مقابل أزيد من 26.96 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية، مسجلة بذلك تراجعا نسبته 1،7 في المائة.

 

التعليقات

أضف تعليقك