مؤتمر "علماء أهل السنة": الاستبداد سيؤدي لنشر الفوضى في العالم

مؤتمر "علماء أهل السنة": الاستبداد سيؤدي لنشر الفوضى في العالم
قراءة : (429)
الأحد, 9. أغسطس 2015 - 14:00

حذر مؤتمر إسلامي عالمي، افتتح جلساته في إسطنبول امس السبت، من مخاطر القمع والاستبداد وآثاره السلبية، على العالم أجمع، ومنطقة الشرق الأوسط بصفة خاصة.

وأكد مؤتمر "علماء الأمة في مواجهة الاستبداد وسفك الدماء"، وتنظمه، رابطة علماء أهل السنة، (غير حكومية)، بالتعاون مع عدد كبير من الهيئات والروابط الإسلامية، يومي 8 و9 غشت، أن الاستبداد سيؤدي لنشر الفوضى، وإشاعة الإرهاب، والعنف والتخريب، وانحدار قيم العدالة والإنسانية، والدمار الاقتصادي، والحروب الأهلية والطائفية.

وبحث المؤتمر، الذي شارك فيه علماء من 30 دولة مسلمة، "بيان الحكم الشرعي في الجرائم التي يقترفها الانقلاب في مصر، (في إشارة لإطاحة الجيش، بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في 3 يوليوز 2013) من خطف للرئيس الشرعي (مرسي)، وسفك للدماء وانتهاك للأعراض، وتكميم للأفواه، وخطف قسري، واعتقال عشوائي، وتعذيب للأسرى، وقتل للمعتقلين.

وطالب المؤتمر، وفق ما أوردت وكالة الأناضول، برسم خارطة عمل لعلماء أهل السنة، ووضع مسار استراتيجي يتحركون فيه لمواجهة المشروع الشيعي الإيراني في المنطقة والعالم، مؤكًدا وقوف العلماء في مواجهة الاحتلال الصهيوني للمسجد الأقصى وفلسطين.

التعليقات

أضف تعليقك