مجلس جطو يراسل الوردي بسبب "خروقات" في صفقات مراكز تصفية الدم

مجلس جطو يراسل الوردي بسبب "خروقات" في صفقات مراكز تصفية الدم
الأربعاء, 11. يناير 2017 - 11:32
خالد فاتيحي
قراءة : (380)

وجه المجلس الأعلى للحسابات رسالة "استعجالية" إلى وزير الصحة الحسين الوردي يكشف من خلالها جملة مما وصفها بـ "النقائص" في إبرام وتنفيذ الصفقات الخاصة بتصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي المزمن الحاد، والتي تبرمها بعض مندوبيات وزارة الصحة مع القطاع الخاص.

وأضاف المجلس في رسالته، التي يتوفر pjd.ma على نظير لها، أنه لاحظ فيما يخص إبرام الصفقات، غياب مبدأ المنافسة الحقيقية "ذلك أنه في كل سنة تتعاقد بعض مندوبيات وزارة الصحة عن طريق طلبات عروض مفتوحة لا يشارك فيها إلا متنافس وحيد"، مشيرا إلى أن هذا النمط من التعاقد ينطوي على عدة مخاطر سواء على مستوى الثمن أو الجودة.

وتابع موضحا أنه على مستوى الثمن، "لا يمكن التعاقد بأسعار تحقق الاقتصاد للمرفق العام في ظل التواجد، على مستوى الواقع، لمشارك وحيد في طلب عروض مفتوح"، أما على المستوى الجودة، فإن هذا النمط من التعاقد "يفرض وجود نوع من احتكار تقديم هذه الخدمات من طرف مجموعة من المراكز المتضامنة فيما بينها الى درجة المشاركة في طلبات العروض عن طريق وكيل عنها"، يقول المجلس.

وفي ما يخص تنفيذ الصفقات، أشارت  مذكرة جطو، إلى "عدم مراقبة القوائم الشهرية التي يعدها صاحب الصفقة بخصوص المرضى المستفيدين من تصفية الدم"، فضلا عن "عدم قيام صاحب الصفقة بإخبار المندوبية بشكل أسبوعي ومستمر عن كل حالة غياب للمرضى".

كما سجل المجلس الأعلى للحسابات، غياب الوضوح والدقة فيما يخص طريقة الفوترة والأداء، إضافة إلى عدم تحديد آليات لمراقبة وتتبع الخدمات المفوترة من طرف صاحب الصفقة، مشيرا إلى عدم إلزام المتعاقد معه بإنجاز تقرير خاص عن كل مريض، عند نهاية الصفقة، كما هو محدد في العقد، وكذا غياب تقاير إتمام الصفقة كما هو منصوص عليه في المادة 85 من المرسوم المتعلق بالصفقات العمومية.

 

التعليقات

أضف تعليقك