محمد يتيم يكتب: كلمات تعزية لـ " ابن كيران"

قراءة : (8004)
 محمد يتيم يكتب: كلمات تعزية لـ " ابن كيران"
الثلاثاء, 9. ديسمبر 2014 (All day)

الحزن يعتصر قلوبنا لكن رضينا بقضاء الله وقدره

اخذ الموت منا الاخ عبد الله بها وذاك قضاء الله وقدره واختياره ورضينا بقضائه وقدره رغم ما يعتصر قلوبنا من الالم
تذكرته في عام الحزن اخذ الله ممن هو أفضل منا من هو أفضل منا ، كما أخذ من كان سندا ظهرا للدعوة.. في عام واحد سمي عام الحزن ماتت خديجة ومات ابو طالب وازداد تامر قريش على صاحب الدعوة .. وأخذ الموت بعد ذلك  عمه حمزه وابنه ابراهيم

واخذ من المسلمين الاوائل خير البشرية محمد رسول الله فما كان من أبي بكر الا أن صرخ في اامسلمين وهم في حالة من الذهول : من كان يعبد الله فان محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فان الله حي لا يموت …

وفاة عبد الله بها خسارة كبيرة والطريقة التي بها قضى مفجعة ومؤلمة ، لكن عزاءنا أن الله اختاره بها الى جواره وكانه ادى مهمته ورسالته وكان شاهدا على انه يمكن ان تجتمع السلطة والجاه مع التواضع والزهد والحكمة مع طول الصمت وعمق الفكرة

واقول لكافة اخوانه واحبابه : وما عبدالله بها الا رجل مسلم صادق نحسبه كذلك ، لم يكن نبيا و لا رسولا ولكنه آمن بربه وكتابه وسنة نبيه وطبقها في العمق ببساطة ودون تكلف أو تصنع . افائن مات شهيدا ان شاء الله بكيتم ساعة وحزنتم اياما ثم انقلبتم متنكرين لنهجه وخلقه وسبرته وحكمته !!
الوفاء لعبد الله بها بعد الحزن والبكاء والذكر الحسن والدعاء أن تعيشوا لما عاش من أجله وأن لا تموتوا إلا وأنتم مسلمين صادقين ونحسب أنه مات كذلك
أما أنت يا أخي بن كيران فإني أعلم عظم مصيبتك لما كان بينكما من تكامل ووفاء بلغ حد الاندماج الروحي وأعلم أنه سيكون من الصعب إن لم يكن من المستحيل أن تجد له بدلا ….

لكنه ابتلاء لك من الله وتذكير لك أنه مهما تكن الحاجة للناس مهما علا قدرهم فانها لن تعدل الحاجة إلى الله، وأن الله الذي ساق لك بها اخا عزيزا وصديقا وفيا وناصحا أمينا قد استرد وديعته وأنه إذا كان بها قد مات فإن الله حي لا يموت وأنه إذا سألت فاسال الله وإذا استعنت فاستعن بالله …

تجلد أخي وواصل مشوارك فلو كتب لعبد الله بها أن يعود لحظة لم يكن الا ليقول لك : لا يقعدنك الحزن عني عن مواصلة الطريق واعلم أن الله الذي ساقني إليك نصيرا وظهيرا ووفقنا لما وفقنا اليه من الخير لن يتخلى عنك وسيسوق .إليك من يواصل معك طريق الاصلاح والاكثر من ذلك أن الله لن يتخلى عنك ما دمت لا تتخلى عنه.

التعليقات

نشاطركم الأحزان. للفقيد الرحمة ولكم من بعده طول البقاء. إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون.

يعلم الله كم كان أخونا عبد الله بها محبوباً لذى جميع الإخوة ولكن قضى ربك أن أحبب من شئت فإنك مفارقه اللهم ارحم أخانا وأسكنه فسيح جناتك وألحقنا به مسلمين اللهم اكشف لنا سر مقتله وإن كان لأحد يد في ذلك فافضحه يا رب العالمين آمين

حفضك الله س يتيم

الصفحات

أضف تعليقك