هذه حقيقة "توقيف بيجيدي متلبس بالخيانة الزوجية بوارزازات "

قراءة : (3190)
هذه حقيقة "توقيف بيجيدي متلبس بالخيانة الزوجية بوارزازات "
الجمعة, 13. أكتوبر 2017 - 15:23

نفت الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية، بسكورة إدلسان، صحة ما  نشرته بعض الجرائد الورقية والمواقع الالكترونية، بخصوص "توقيف "بيجيدي" متلبس بالخيانة الزوجية بوارزازات"، مؤكدة أن هذا الخبر عار تماما من الصحة.

 وأوضحت الكتابة المحلية لحزب "المصباح" في بلاغ توصل pjd.ma بنسخة منه، أن المعني بالأمر لم يكن يوما ضمن قائمة الأعضاء بالحزب وأنه لا علاقة له بالكتابة المحلية لا من قريب و لا من بعيد، مشيدة في مقابل ذلك، بكل منخرطيها على التزامهم الأخلاقي و التربوي، ودعت في السياق ذاته، إلى "مزيد من رص الصفوف لمواجهة مثل هذه الأخبار الزائفة التي تروجها أقلام مأجورة بغرض التشويش والنيل من سمعة الحزب وأعضائه".

من جهته، نفى الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بوارزازات، سيعد الصادق، صحة هذه "الافتراءات"، معبرا  عن استنكاره الشديد لما وصفه بـ"المستوى المتردي" الذي بلغته مثل هاته المواقع التي لم تعد تتوانى عن  نشر الأخبار الزائفة في تعد سافر على أخلاقيات المهنة وعلى الحياة الخاصة للأشخاص".

واعتبر الصادق، في تصريح لـ  pjd.ma  أن نشر مثل هاته الأخبار الكاذبة، يندرج في إطار حملات التشويش، على النقاش السياسي المثار على مستوى مجلس جهة درعة تافيلالت، حول التصويت ضد ميزانية الجهة برسم 2018، خاصة أن مجلس الجهة برمج عدة مشاريع طموحة ستعود بالفائدة على ساكنة الجهة.

وأكد المسؤول الحزبي،  أن الكتابة الإقليمية ستحتفظ بحقها في اللجوء إلى القضاء، الذي ينبغي أن يقول كلمته في نشر مثل هاته الافتراءات التي تسعى إلى تشويه صورة حزب "المصباح" لدى الرأي العام الوطني و المحلي.

وكان موقع "هبة بريس" إلى جانب بعض الصحف الورقية  نشر قبل يومين، خبرا زعم من خلاله أن مصالح الدرك الملكي بسكورة إقليم وارزازات، ألقت القبض على شخص متلبس بالخيانة الزوجية، مضيفة أن "المعني بالأمر، والمسمى "أ.أ"، متزوج ويشتغل كأستاذ بالتعليم الابتدائي، وينتمي لحزب العدالة والتنمية، وجرى إيقافه رفقة خليلته المتزوجة، بعدما قام زوج هذه الأخيرة "ز.إ" بإبلاغ المصالح الأمنية" .

التعليقات

لماذا لا يرسل الحزب بلاغات تكذيبية تنشرها الجرائد والمواقع التي تنشر أخبارا كاذبة على المنتمين للحزب

لا ينبغي تضخيم مثل هذه الاخبار والرد عليها خاصة بعد الانفتاح على المجتمع وخاصة بالعالم القروي فمثل هذا الحدث واقع ويقع باستمرار .الحمد لله غالبا لا يفضح

الصفحات

أضف تعليقك